مكتشف الجاذبية اسحق نيوتن ، Isaac Newton وقانون الجاذبية

اسحق نيوتن

فى ليلة 23 سبتمبر 1846 م ، بدأ الفلكى Astronomer الألمانى جوهان جال Johann Galle يبحث ببصره فى متاهات السماء عن كوكب Planet مجهول ، وتمكن من العثور عليه فى خلال نصف ساعة ، كان موقع هذا الكوكب قد سبق تحديده حسابيا بواسطة الفلكى ليفرييه Leverrier ، ولذلك كان جال يعرف أين يبحث عنه ، هذا الكوكب هو نبتونNeptune ، وكان تحقيق هذا النصر الفلكى راجعا الى امكان استخدام قوانين حركة الكواكب The Laws of Planetary Motion ” الحركة الذاتية ” ، الذى أكتشف قبل ذلك بأكثر من 150 سنة بفضل عبقرية اسحق نيوتن Isaac Newton .

GodfreyKneller-IsaacNewton-1689.jpg

الأستاذ الجامعى :-

ولد اسحق نيوتن صباح يوم عيد الميلاد من عام 1642 م ، وهو نفس العام الذى توفى فيه جاليليو Galileo ، وكانت ولادته فى قرية وولزثورب Woolsthorpe التابعة لمقاطعة لنكولنشاير Lincolnshire ، وعندما بلغ الثانية عشرة من عمره أرسل الى المدرسة فى جرانثام Grantham ، وخلال المدة التى قضاها فى تلك المدرسة لم يكن نيوتن مبرزا فى دراسته ، بصفة عامه ، وان كان متميز فى الرسم والأبتكارات الميكانيكية ، وقد لاحظ هذه الميزة فيه عم له ، رأى أن مثل تلك الموهبة جديرة بأن توالى بالدرس ، ولذلك عمل على أن يرسل ابن أخيه الى الجامعة ، وعندما بلغ نيوتن التاسعة عشرة ، التحق بكلية ترينيتى Trinity College فى كمبريدج Cambridge ، حيث شاء حسن حظه أن يكون أستاذه هو الرياضى المشهور اسحق بارو Isaac Barrow ، الذى سرعان ما أيقن أن مواهب نيوتن تعلو كثيرا على مستوى الطلبة العاديين .

وقد أثبتت الأيام صحة حكم بارو ، فقد كانت مواهب غير عادية لدرجة أن بارو نزل عن مركزة كأستاذ بالجامعة ، لكى يمكن نيوتن من أن يخلفه فيه ، كان ذلك فى عام 1669م ، وبذلك أصبح نيوتن أستاذا جامعيا ، وهو فى سن السابعة والعشرين .

التفاحة الساقطة :-

كان نيوتن قد عاد لقريته قبل ذلك بأربع سنوات 1665م ، ومما يحكى أنه فى أحد الأيام جلس متأملا وهو فى الحديقة ، عندما شاهد تفاحة تسقط من شجرتها الى الأرض ، وعندها بدأ يعجب للسبب الذى يجعل جميع الأجسام تسقط نحو الأرض ، وأنه لابد من وجود قوة ما تجذب Attract هذه الأجسام ، ومن المحتمل أن تكون تلك القوة هى نفس القوة التى تحفظ القمر فى مداره Orbit حول الأرض ، والتى تجعل الكوكب تدور Rotate حول الشمس ، وقد توصل نيوتن الى نتيجة أن جميع الأجسام ابتداء من أصغر أوراق الزهور الى أضخم النجوم ، لابد أنها تجذب بعضها بعضا بنفس الطريقة ، ومن هنا أخذ يبحث فى شأن القوانين التى تحكم تلك القوة الجاذبة Force of Gravitation .

وفى أثناء اقامته فى وولزثورب ، تمكن نيوتن من التوصل الى ثلاثة اكتشافات عظيمة ، وعلاوة على وضعه لقوانين الجاذبية العامة Laws of Universal Gravitation ، وهى أحد القوانين الأساسية فى مجالات العلوم ، تمكن أيضا من أختراع الطريقة الحسابية المعروفة بأسم حساب التفاضل والتكامل Differential Calculus ، كما اكتشف الطريقة التى يتكون بها الضوء الأبيض من ألوان الطيف المختلفة The Spectrum .

البرنسيبيا ( المبادىء الأساسية للعناصر ) :-

أدت أبحاث نيوتن فى الرياضيات Mathematics الى تعيينه أستاذا للرياضيات فى عام 1669م ، وفى عام 1672م اختير عضوا بالجمعية الملكية ، هذا ولم تنشر نظريات نيوتن فى الجاذبية العامة وقانين الحركة فى شكلها النهائى حتى عام 1687م ، عندما نشر كتابه The Principia أو المبادىء الأساسية للعناصر ، وهو الذى يعتبر واحدا من أهم الكتب العلمية التى نشرت ، وفضلا عن ذلك ، فأن جميع الأكتشافات فى الفلك والفيزيقا Physics التى استجدت بعد ذلك ، كانت كلها مؤسسة على هذا المرجع العلمى الذى ألفه نيوتن ، أما أبحاثه فى الضوء فقد نشرت فى عام 1704م فى كتابه البصريات Optics .

الحقبة الأخيرة فى حياة نيوتن :-

فى عام 1689م ، أختير نيوتن عضوا فى البرلمان ممثلا لجامعته ، وفى عام 1699م عين رئيسا لمركز الأختراعات ، وقد ترك كمبريدج واستقر فى شقة فاخرة فى لندن ، وكان من بين مواهبه العديدة موهبة كسب المال ، فأمكنه أن يكون لنفسه ثروة قدرها 62 الف دولار ، وهو مبلغ يعتبر فى ذلك الوقت ثروة طائلة ، وكان ذلك عن طريق المضاربة Speculating فى بورصة الأوراق المالية Stock Exchange .

وقد اعيد انتخابه عضوا فى البرلمان مرة ثانية فى الفترة من 1701م الى 1705م ، وفى عام 1703م أختير رئيسا للجمعية الملكية ، وبقى فى هذا المنصب حتى وفاته ، وفى عام 1705م ، منحته الملكة أن لقب الفارس ” سير ” ، فى احتفال خاص بكمبريدج ، ومع ذلك وبالرغم من كل ماناله من تكريم ،فقد ظل نيوتن دائما ذا طبيعة متواضعة ومتحفظة ، مرض نيوتن فى عام 1725م وأستقر فى كنسنجتون Kensington ، التى كانت فى ذلك الوقت قرية فى ضواحى لندن ، وفى اليوم الثانى من مارس 1727م ، كان لايزال قادرا على أن يتوجه الى لندن ليرأس اجتماع الجمعية الملكية ، ولكنه فى أثناء عودته أشتد عليه المرض ، وتوفى فى 20 مارس من نفس العام وعمره 85 سنة ، ودفن فى كنيسة آبى Westminister Abbey .

ويعتبر نيوتن كعالم فى الذروة بالنسبة للأمكانيات البشرية ، كما يعتبر هو وجاليليو وأينشتين Einstein أعظم ثلاثة مكتشفين أنجبهم العالم .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً