انطوان لافوازييه الكيميائى العالمى ، Antoine-Laurent de Lavoisier ابو الكيمياء

انطوان لافوازييه ابى الكمياء

فى مايو عام 1794 م حكمت محكمة الثورة الفرنسية بالأعدام حتى الموت على أنطوان لافوازييه ، الذى كان واحدا من كبار علماء العصر ، وكان غالبا مايسمى بأبى الكيمياء ، وقد أتهم لافوازييه بالأشتراك فى مؤامرة ضد الحكومة وبأختلاسه مبلغا كبيرا من المال كان من المفروض أن يذهب الى الدولة ، وكانت كل من الاتهامات والبينات التى ضده ، ملفقة كما بين الشهود ، ولقد كانت هناك ضغينة ضده مبعثها الحقد على نجاحه ومكانته الممتازة فى القصر .

وقد تدخل بعض أصدقائه لصالحه محاولين التأثير على القضاة بمكانة لافوازييه العظيمة وبالفوائد التى جنتها فرنسا من وراء اكتشافاته ، ولكن أى دفاع فى تلك الفترة المفزعة كان بلا أمل على الأطلاق ، أذ أعلن رئيس المحكمة أن الجهورية لاتحتاج الى أى من العلماء وأعدم لافوازييه بالمقصلة .

محصل الضرائب والكيميائى :-

كان لافوازييه الذى ولد فى باريس عام 1743 م فى طريقه لأن يصبح محاميا ، وقد أخذ فعلا فى دراسة القانون بالرغم من أنه كان يميل أكثر لدراسة العلوم ، وعندما بلغ من العمر 22 عاما تسلم جائزة من أكاديمية العلوم لأبتكاره نظاما جديدا لأنارة الشوارع فى باريس كان أفضل بكثير من النظام الموجود فى ذلك الوقت ، ولهذا الغرض حبس نفسه فى حجرة مظلمة شهرا ونصف الشهر حتى تصبح عيناه قادرتين بسهولة على التمييز بين الشدات العديدة الناتجة من أنظمة اضاءة مختلفة .

ومنذ ذلك الوقت فى حياته أخذ أتجاهين ، فلكى يكسب قوت عيشه ، بدأ يعمل محصل ضرائب ، مم أكسبه عداوة الكثيرين على الرغم من التنظيمات الشعبية التى نصح الحكومة بأتخاذها ، وفى نفس الوقت كرس لحظات وقته الفائضة للدراسات العلمية وخصوصا الكيمياء ، ولقد قام باكتشافات مهمة عن مكونات الهواء والماء وبعض المواد الأخرى ، وكان أول من وضع نظرية سليمة للاحتراق ، ولقد استعرض لافوازييه فى كتابه الشهير ” النظرية الأساسية للكمياء ” ، كثيرا من النظريات القديمة غير الدقيقة ونصح بأستعمال العبارات العلمية المحددة بدلا من الكلمات والتعبيرات التى كان كل منها مهجورا وغير سليم .

النظرية القديمة وكيف دحضها لافوازييه :-

كان لايزال الاعتقاد سائدا فى وقت لافوازييه أن الماء يتحول جزئيا عن طريق التبخر الى تراب او رمل ، وقد كانت النظرية مؤيدة بالتجارب العلمية ، فعندما يغلى الماء الى أن يتبخر تماما ، فأننا نجد دائما بعض المواد الصلبة متخلفة فى الوعاء الذى استخدم فى التجربة ، ولقد أعاد لافوازييه هذه التجربة بحرص شديد مستعملا وعاء نظيفا جدا ، واستعمل ماء المطر النقى الذى قام بغليه فى جهاز يسمح للبخار بالتكثف على أن يعود مرة أخرى الى الماء ، وبذلك كان دائما يغلى نفس الكمية من الماء النقى ، ولقد حرص على أن تظل مستمرة لعدة أيام ، وفى نهاية المدة فحص لافوازييه الماء فوجد أن وزن الماء هو نفس وزنه قبل التجربة ، ولكن وزن الوعاء نقص قليلا ، وكان هذا النقص معادلا تماما لوزن المادة الصلبة المتبقية ، اذن لقد أصبح من الواضح أنها نتجت من الوعاء وليس من الماء كما كان يظن من قبل .

قانون لافوازييه :-

من أهم القوانين التى أكتشفها لافوازييه ” قانون بقاء الكتلة ” ، وينص هذا القانون على أن أوزان مادتين كيميائيين منفصلتين بوازى وزن المادة الجديدة التى تكونت من اتحادهما ، فأذا اتحد جرام من الهيدروجين مع 16 جراما من الأوكسيجين ، فأننا نحصل تماما على 18 ” 2+16 ” جرام ماء ، وبنفس الطريقة اذا اتحد 35 جراما من الكلور مع 23 جراما من الصوديوم ” فأننا يجب ان نحصل على 58 جراما من كلوريد الصوديوم ” ملح الطعام ” ، ولوضع القانون فى صورة أبسط ، ولكنها ليست أكثر علميا ، فأنه يعرف أن المادة لاتفنى ولاتستحدث .

وقد اكتشف لافوازييه هذا القانون بينما كان يقوم بأجراء تجربه لدحض نظرية قديمة ، فقد لوحظ قديما أن المادة عندما تكلس ” اى عندما تحول الى مسحوق بواسطة الأحتراق ” فأنها تزداد فى الحجم والوزن ، ولقد بين لافوازييه أن هذا يحدث فقط لأن المادة تمتص قدرا من الهواء خلال عملية الأحتراق ، وفى الحقيقة أنها تتأكسد ، والزيادة فى الوزن تعادل وزن الأكسيجين المضاف اليها من الهواء .

Antoine lavoisier color.jpg

نتيجة بحث الصور عن انطوان لافوازييه

نتيجة بحث الصور عن انطوان لافوازييه

‫0 تعليق

اترك تعليقاً