معركة يورك تاون Yorktow 1875 ، حرب الاستقلال الامريكية معركة يورك تاون

فى صيف 1781م ، كانت قد مضت ست سنوات على بدء اندلاع الثورة الأمريكية ، كان الطرفان المتصارعان قد أنهكتهما الحرب ، فالبريطانيون كانوا يخوضونها حربا تبعد 4800 كيلومتر عن وطنهم ، وكانت حربا باهظة التكاليف ، كما أنها لم تكن تلقى تأييدا عاما فى انجلترا ، والأمريكيون من جهتهم ، باتوا يجدون صعوبة فى المحافظة على الروح المعنوية لقواتهم ، كانت قواتهم سيئة التجهيز ، وكانوا يفتقرون للأموال ، كما أن نسبة كبيرة من الأهالى كانوا يتعاطفون مع وجهة النظر البريطانية ، ومع ذلك ، فأن الأمريكيين أو البريطانيين لم يفكروا فى الكف عن القتال ، وفى نفس الوقت ، كان من الواضح أن كلا من الطرفين لم يكن يستطيع توفير القوة الكافية لوضع حد للحرب .

وصول التعزيزات الفرنسية :-

فى باكورة ربيع عام 1781 ، وصلت قوات فرنسية أضافية لمساعدة الأمريكيين ، فكان ذلك باعثا على رفع الروح المعنوية لقوات الجنرال جورج واشنطن George Washington ، وقد قرر واشنطن أن اللحظة المناسبة قد أزفت ليضرب ضربته ، فقضى بضعة أشهر محاولا التوصل الى خطة للهجوم ، بالأشتراك مع حلفائه الفرنسيين .

كانت القوة الرئيسية للجيش الأمريكى متمركزة بالقرب من مدينة نيويورك ، التى كان يسيطر عليها البريطانيون بقيادة الجنرال كلنتون General Clinton ، أما الموقف فى الشمال فكان مجمدا ، فى حين كان معظم القتال الدائر فى الجنوب يدور بين الجيش البريطانى بقيادة اللورد كورنواليس Cornwallis ، وبين الوحدات الأمريكية بقيادة الجنرال ناثانييل جرين Nathanael Greene ، وفى أبريل 1781 ، قرر ناثانييل أنه لاسبيل لكسب الحرب ، الا اذا أستولى على فرجينيا ، التى كانت تدافع عنها قوة صغيرة بقيادة الجنرال الفرنسى لافاييت Lafayette ، وبعد عدد من الأشتباكات الثانوية ، اشترك فيها جيش كورنواليس وهو فى طريقه متجها شمالا ، عسكر بقواته البالغ عددها 5300 جندى من قدامى المحاربين حول يورك تاون والمنطقة المحيطة بها ، وبفرجينيا التى كانت قريبة من سواحل خليج شيزابيك Chesapeake Bay .

الفرصة سانحة للعمل :-

علم واشنطن أن قوة بحرية فرنسية بقيادة الأدميرال دى جراس Admiral de Grasse ستصل الى منطقة خليج شيزابيك فى الخريف ، فقرر أن تلك هى الفرصة التى كان ينتظرها .

فبعد أن ترك وراءه قوة كبيرة ، لكيلا يعلم كلنتون بما سيحدث ، بدأ واشنطن تحركه سرا فى اتجاه الجنوب ، ومعه أكثر من 6000 جندى ، كان ثلثاهم من الفرنسيين بقيادة روشامبو Rochambeau ، وفى أثناء ذلك ، قام الكونت دى جراس بحصار مدخل خليج شيزابيك ، لكيلا تتمكن القوات البريطانية ، التى وصلت فى ذلك الوقت الى يورك تاون وعددها 7500 جندى ، من تلقى الأمدادات ، ولمواجهة الهجوم ، قام كورنواليس بانشاء تحصينات ، وأقام مواقع للمدفعية تتحكم فى الأرض المنبسطة حول المدينة .

الوصول الى الجنوب :-

تجمعت القوات المتحالفة بقيادة واشنطن عند وليامز برج بفرجينيا فى منتصف شهر سبتمبر ، وفى يوم 28 منه ، تحركت عبر شبه الجزيرة وحاصرت يورك تاون ، وفى الحال انسحب كورنواليس داخل المدينة ، فقام واشنطن بأحتلال مواقعه ، وأنشأ خطا من التحصينات حول يورك تاون ، من نهر يورك شرقا ، الى يورك تاون غربا .

قصف المدفعية يدمر البريطانيين :-

فى ليلة 6 أكتوبر ، تحركت القوات المتحالفة الى مواقعها بالقرب من الخطوط البريطانية ، وبدأت فى بناء خط أمامى من الخنادق ، يمكن بها  حصار المدافعين البريطانين . وقد تم هذا العمل فى ثلاثه  ايام  ، بدأت بعدها  البطاريات الامريكيه من اليمين  ، والبطاريات الفرنسيه من اليسار  ، بقصف العدو . وسرعان ما تمكنت من اسكات مدافع كورنواليس ، والتقدم الى مدى اكثر قربا . وفى ليله 14 اكتوبر ، تمكنت من الاستيلاء موقعين حصينين للبريطانين ، وبذلك اصبح  موقف الجيش البريطانى مؤسا منه . وقد تفشى وقد تفشى المرض  بين الجنود البريطانين ، فى حين تسبب الحصار البحرى الفرنسى فى نقص الاغذيه والمؤن . هذا فى حين لم يتوقف قصف مدفعيه الحلفاء ، الذى كان من العنف ، بحيث ادى الى تدمير المدينه والوحدات البريطانيه التى بداخلها . وفى ليله 16 اكتوبر حاول كورنواليس الفرار  عبر النهر ولكن عاصفه شتت سفنه وفى الصباح التالى بعث الى واشنطن يطلب هدنه لمناقشه شروط التسليم وفى اليوم التالى اجتمع مندوبو الطرفين لهذا الغرض واسفر الاجتماع عن القاء الجيش البريطانى سلاحه ومغادرته يورك تاون يوم 19 اكتوبر 1781 بين صفين من الجنود الفرنسين  والامريكين

واشنطن الجندى العظيم:-

ساعدت معركه يورك تاون على شهره واشنطن ، كواحد من اعظم القاده العسكرين فى العالم . وكان قد قبل  تولى قياده جيوش المستعمرات فى 3 يوليو 1775 ومنذ البدايه كان مضطرا للعمل فى ظروف بالغه الشده . ولم يكن لدى المؤتمر القارى من السلطه ، مل يمكنه من طلب اعتمادات ماليه  او قوات او مؤن من الولايات المتحده ، وبالتالى لم يمكنه ان يقدم لواشنطن ايه معاونه . كما لم تكن هناك قوانين للتجنيد ، ولذا فقد كان مضطرا للاعتماد على المتطوعين ، الذين كان معظمهم يتطوع لمده لمدد قصيره كما ان الضبط والربط كانا من المشاكل التى  واجهنه  وقد تمكن واشنطن من  تعويض ما كان ينقصه من الاحتيالجات العسكريه ، بما كان يتميز به من مهاره وحسن تصرف . كان يستخدم كل ما كان يتيسر له  وله ويقاتل كلما وجد ان الظروف فى جانبه  ، ويتقهقر كلما وجد ان لا قبل له بمواجهه قوات العدو ، بما لديه من قوات غير كامله التجهيز . كان مجرد عدم تدمير جيشه المهلهل الثياب فى السنوات الاولى من الحرب ، نصرا فى حد ذاته .

نصر جاد وحاسم :-

لا تعد معركه يورك تاون ، بالمقارنه مع غيرها من عداد المعارك الكبرى . كان عدد الذين قاتلوا فيها 20000 رجل ، قتل وجرح منهم حوالى الالف . ومع ذلك ، فان معركه يورك تاون تعد من اكثر المعارك حسما ، كما انها من اهم احداث التاريخ الامريكى . ومع ان الثوره لم تتوقف الا بعد ذلك بعامين ، الا ان الواقع ، هو ان النصر الجاد الذى تم فى يورك تاون ، وضع حدا نهائيا للسيطره البريطانيه على المستعمرات الامريكيه .

نتيجة بحث الصور عن معركة يورك تاون

نتيجة بحث الصور عن معركة يورك تاون

نتيجة بحث الصور عن معركة يورك تاون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *