الرائد الطيار الأردنى فراس العجلوني أرعب أسرائيل

الرائد الطيار فراس العجلوني

الرائد الطيار فراس العجلوني

يقول الطيار الاسرائيلي أيرز اراون و كان يعمل قائدا لسرب طائرات ميراج في حرب ال67 معركة السموع ، لقد كنت محلقاً لضرب أهداف للجيش الأردني ومعي رفاق لي في طائرات أخرى، فتفاجأت بأربعة طائرات أردنية من نوع هوكر هنتر تخرج لنا من بين التلال ولم تكن ظاهرة لنا في الردار داخل الطائرة وقمت بالمراوغة لدرجة أني شعرت بالخوف والرعب الشديد وكدت أفقد السيطرة على نفسي ، وهذا أمر صعب كوني كنت قائد العملية الجوية في تلك الطلعة ، وقمت بإصدار أمر لزملائي الطيارين الإسرائيلين بالالتفاف على تلك الطائرات والاشتباك معها وإسقاطها ، فارتفعنا بطائراتنا إلى ارتفاع شاهق لنتمكن من السيطرة الجوية ، ولكنني تفاجأت بإحدى الطائرات الأردنية تتجه إلينا وبدأت بإطلاق النار من المدفع الرشاش الموجود أسفل الطائرة بطريقة احترافية مذهلة ، لقد كان ذاك الطيار كالصاعقة التي نزلت بنا ،فأصابت طائرتين من سربي وتحطمت ثم انعطفت الطائرة الأردنية مرة أخرى وعادت من اتجاه آخر لتبدأ ثانية بإطلاق النار باتجاهنا فأصابت طائرة ثالثة ولكن قائدها قفز بالمظلة ، فاضطررت للانسحاب وأنا مصاب برعب ودهشة كبيرة لدرجة الجنون بسبب شجاعة وجرأة وبراعة ذاك الطيار الأردني ، لدرجة أنني عندما عدت للقاعدة هبطت بالمدرج بصعوبة بسبب حالتي النفسية المنهارة ، ويضيف الطيار الإسرائيلي لقد كانت خسارتنا فادحة 3 طائرات ، فيما بعد عرفت من ذاك الطيار الاردني البطل ، إنه الرائد الطيار فراس العجلوني ، ويقول عندما سمعت أنه قتل بسبب غارة جوية اسرائليلية على قاعدة المفرق وكانت عملية قتله وهو يحاول الإقلاع لمواجهة طائراتنا بكيت العجلوني البطل وقدمت استقالتي من سلاح الجو الاسرائيلي ، لأن مثل هذا البطل لا يقتل ، ويضيف لليوم أحتفظ بمنزلي بصورة للطيار العجلوني .

185868_5_1465113039
نعم إنه فراس العجلوني ابن قرية عنجرة عجلون ، ووالده اللواء محمد علي العجلوني بطل من أبطال معركة ميسلون ، رحم الله الشهداء.

من هو فراس العجلونى …..

فراس العجلوني(1936 – 5 يونيو 1967) طيار حربي أردني استشهد في حرب 1967.
الاسم : فراس محمد علي العجلوني

الرائد الطيار فراس العجلوني
الرتبة : رائد
الرقم التسلسلي : .493
البلدة الأصلية : عنجره/عجلون
مكان الاستشهاد : معسكر وحدته
تاريخ الاستشهاد : 5 /6/ 1967
هو أحد ضباط الجيش الاردني الذين قضوا في مواجهة العدو الصهيوني , وأحد رجال معركة الكرامة، التي تمثل عنوانا من عناوين بطولة الجيش العربي الاردني، وهذا الرجل الاردني من احدى محافظاتنا الصادقة، ومن عشيرة لها تاريخها ورجالاتها..
ولد الرائد طيار فراس العجلوني في عنجرة عجلون من المملكة الأردنية الهاشمية عام 1936 بعد أن انهى دراسته الثانوية التحق بسلاح الجو الملكي الأردني، عام 1954، ليكون طيارا مقاتلا. تلقى تدريباته العسكرية الأولية في الأردن ثم أرسل إلى بريطانيا في عدة دورات. ترقى في مناصبه حتى أصبح برتبة رائد وأصبح قائد سرب الى ان استشهد الرائد طيار فراس العجلوني قائد سرب طائرات الهوكر هنتر في قاعدة المفرق الجوية (قاعدة الملك حسين) في حرب حزيران.
اشترك مع رفاقه في أول معركة جوية مع طيران العدو الإسرائيلي عام 1966 واسقطوا عدة طائرات إسرائيلية من نوع ميراج، وقلده على اثر ذلك الملك الحسين بن طلال وسام الإقدام العسكري.

الرائد الطيار فراس العجلوني
استشهد الرائد طيار فراس العجلوني قائد سرب طائرات الهوكر هنتر في قاعدة المفرق الجوية في حرب حزيران.
استشهاده :-
كان قائد السرب مع زملائه الطيارين في مطار المفرق حين بدأت طائرات الميراج الإسرائيلية

29vbfyd

بالإغارة على المطار بهدف تدميره وتدمير جميع الطائرات فيه. وتحت القصف الجوي بدأ فراس يعدوا باتجاه الطائرات التي كانت تقتنصها الطائرات الإسرائيلية واحدة واحدة، فاختار إحداها قبل إصابتها وركبها وأقلع بها لمواجهة أسراب الطائرات الإسرائيلية. استطاع وحده الإقلاع والهبوط عدة مرات ليشتبك فيها مع الطائرات المعادية. إلا أن الدمار الذي أحدثه القصف الإسرائيلي في مدرج المطار أعاقه من الإقلاع في المرة الأخيرة، فقصفته الطائرات الإسرائيلية واستشهد في طائرته على أرض المطار. لم تعد طائرات سليمة أخرى للطيارين الآخرين ولكنهم صمدوا مع قائدهم في تجهيز طائرته في كل مرة يقلع فيها. لم يقبل أن يقوم بالمهمة غيره حتى استشهد.
تمكن الطيارون الأردنيون الباقين من الانتقال برا إلى القاعدة الجوية العراقية (هاء 3 ) الرايضة على الحدود الاردنية العراقية. وفور وصولهم، وفرت لهم القوات الجوية العراقية عددا كافيا من طائرات الهوكر هنتر. وفي هجوم جوي واحد للطائرات الاسرائيلية على القاعدة العراقية تمكن الطيارون الأردنيون من اسقاط 9 طائرات من طرازات مختلفة.

ملاحظه:اسقطوا بكفاءة قتالية ومهارة تكتيكية عدة طائرات إسرائيلية من نوع ميراج التي كانت تعتبر في حينها من احدث واقوى الطائرات العسكرية المقاتلة. 

في ذكراه :-
* سمي شارع رئيسي في إربد بإسمه
* سمي ميدان بإسمه في عمان
* سميت مدرسة بإسمه في عمان
* صدر كتاب للصغار عنه في عمان بعنوان أسد فوق حيفا، كتبته الكاتبة الفلسطينية روضة فهيم محمد الفرخ، أصدرته دار كندة،1986؛.
نعم … فالشهيد فراس العجلوني من الرجال الرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه .. فكانت له الشهاده ..
لقد سطر هذا النسر الاردني أروع البطولات في الدفاع عن وطنه .. فقد نذر نفسه فدوى لتراب الوطن ..
وتحقق له شرف الشهاده ..
الى جنات الخلد يا شهيد

هولاء هم الرجال الذي نرفع رؤوسنا بهم .

شاهد فيديو عن الشهيد الرائد الطيار فراس العجلوني

 

 

‫0 تعليق

اترك تعليقاً