الكساح أسبابه وعلاجه

rickets-1132x670

حينما كنا صغارا ، لابد أن يكون معظمنا تقريبا قد أعطى كبسولات تحتوى على زيت كبد الحوت أو زيت السمك ،وقد نكون قد ابتلعنا مربى تحتوى على أحد هذه المواد ، واذا نحن كنا قد فكرنا فى ذلك ولو مرة ، فلا شك أننا كنا نظن أن ذلك كان شيئا غريبا نوعا ما ، لأننا كنا صغارا الى الدرجة التى لم نكن نفهم فيها أن هذين النوعين من الزيت يحتويان على فيتامين د Vitamin D ، وهذا الفيتامين ذو أهمية حيوية للأطفال الصغار جدا ، لأنهم اذا لم يكونوا يتناولون قدرا كافيا منه ، فأنهم يصابون بالكساح Rickets ، وهو المرض الذى يحدث التشويه ، والذى تصبح فيه العظام طرية وتنثنى ، ويصبح كل الجسم مشوها .

وفى الوقت الحاضر ، غدا يفهم جيدا سبب مرض الطفولة الكريه هذا ، الى الدرجة التى لا يرى فيه أطفال مصابون بهذا المرض بتاتا فى بعض البلدان المتقدمة ، الا أن ذلك لم يكن صحيح دائما ، ففى الماضى ، كم قاسى الأطفال فى هذه البلدان نفسها ، كما لايزال يحدث ذلك الأن فى البلدان النامية الأكثر تخلفا .

الفيتامين الحيوى :-

وتستعمل كلمة ( فيتامين د ) لتصف مادتين مختلفتين ، ولكنهما جد مرتبطتين ، وتسمى أحدهما فيتامين د2 ، وهى تصنع فى المعمل بتسليط الأشعة فوق البنفسجية على مادة يتم الحصول عليها من النباتات تسمى ارجوسترول Ergosterol ، أما المادة الثانية فتسمى فيتامين د3 ، وهى المادة التى يوجد على هيئتها فيتامين د فى الطبيعة .

وأغنى المصادر لفيتامين د هى أكباد سمكة القد وسمك الهلبوت ، وكذلك صفار البيض ، واللبن ، والزبد ، فأنها غنية ايضا بفيتامين د ، وهناك بعض الفيتامين د فى لحوم الأبقار ، لكن ليس هناك شىء منه فى الدهون النباتية اللهم الا فى المارجرين Margarine ، الزبد الصناعى النباتى ، حيث تتم اضافته أثناء التصنيع ، ويقاس فيتامين د بالوحدات الدولية International Units ،والاحتياجات اليوميه للشخص البالغ هى حوالى 250 وحده ، فيما عدا النساء الحوامل والأمهات المرضعات اللائى يحتجن حوالى ضعف هذه الكمية ، ويحتوى كل من 570 سم من اللبن أو صفار بيضة على حوالى 50 وحدة ، أما ملىء ملعقة شاى من زيت كبد سمك القد فيحتوى على 500 وحدة ، ومن زيت سمك الهلبوت على 1500 وحدة .

سبب مرض الكساح :-

ان السبب الرئيسى فى كل حالات مرض الكساح هو نقص فيتامين د فى الأنسجة ، ويمكن حدوث هذا النقص بوسائل مختلفة ،وأكثر الطرق أنتشارا هو نقص فيتامين د فى الغذاء ، وكثيرا مايحدث هذا فى الاطفال الذين تم تغذيتهم أساسا باللبن لفترة طويلة جدا ، ذلك أن اللبن الآدمى يحتوى على كمية كافية من فيتامين د لطفل صغير جدا ، الا ان المدد يصبح غير كاف فى الوقت الذى يصل فيه الطفل الى الشهر التاسع من عمره ، وفى بعض الأحيان ، ورغم أنه يتوافر فيتامين د فى الطعام نفسه ، الا ان الطفل يكون غير قادر على امتصاصه فى جسمه ، وعلى سبيل المثال ، فأن غذاء يحتوى على الكثير من النشويات ، وخاصة بعض الحبوب ، يمكن أن يحول دون امتصاص فيتامين د ، وأخيرا ، فأن نقص فيتامين د يحدث أحيانا بسبب نقص أشعة الشمس ، اذ أن بأمكان كل الأطفال أن يكونوا بعض فيتامين د لأنفسهم ، اذا تمتعوا بكثير من أشعة الشمس .

الأعراض :-

ان الكساح هو مرض الأطفال الصغار ، ورغم أنه فى بعض البلدان الأكثر تخلفا ، يعانى الأطفال الأكبر سنا ، بل يعانى البالغون من بعض أنواع الكساح ، ومع ذلك فأن معظم المصابين بالمرض تقل أعمارهم عن ثلاث سنوات ، ولصغر سنهم ، فأن هؤلاء الأطفال يكونون عاجزين عن الشكوى ووصف أعراض مرضهم ، ولكن ليس هناك شك فى أن المرض مؤلم حقا ، لأن الأطفال المصابين بالكساح يستلقون بلا حراك فى أسرتهم الصغيرة ، ويصرخون كلما لمسوا أو تم تحريكهم .

وكلما تقدم سير المرض كلما حدثت تشوهات العظام ، فيصبح الصدر ضيقا مثل صدر الحمامة ، وتتقوس الرجلان ، وينحنى الظهر ، أما الثقب الموجود فى الجمجمة فى قمة الرأس والذى يسمى اليافوخ الأمامى Anterior Fontanelle ، والذى يوجد فى كل طفل عند مولده فأنه لايتم قفله كما يجب أن يحدث .

علاج الكساح :-

ان النظام المتبع فى علاج الكساح هو تقديم فيتامين د فى مختلف الصور ، وفى نفس الوقت ، يزاد تقبل الجسم للمواد البانية للعظام وهى الكالسيوم ، والفوسفور ، عادى بالتأكد من حصول الطفل الكسيح على لتر من اللبن كل يوم ، وكثيرا مايتم تعريض الأطفال فى شرفات مشمسة خاصة ، او يتم تعريضهم للأشعة فوق البنفسجية Ultraviolet ، لكى يتمكنوا من تكوين بعض فيتامين د لأنفسهم ، وحيثما كان ذلك ممكنا ، فأن التشوهات العظمية يمكن تقليلها أو أزالتها بأستعمال الجبائر Splints .

الوقاية من الكساح :-

يحتوى اللبن الآدمى كما رأينا على كمية كافية من فيتامين د لتزويد الرضيع بأحتياجاته اليومية ، حتى يصل عمره الى تسعة شهور ، فالرضاعة من ثدى الأم اذن طريقة رائعة لمنع حدوث الكساح ، ورغم ذلك ، فأن مساحيق الألبان المجففه التى تستعمل هذه الأيام لأطعام الطفل عن طريق ( البزازة ) تحتوى غالبا على فيتامين د مضافا الى اللبن ، وبالتالى فأنها بديل كاف تماما ، وبالرغم من ذلك ، فمن المعتاد اعطاء الأطفال فى بعض البلدان المتقدمة جرعة يومية من زيت سمك القد ، لكى نتأكد تماما من أن الأطفال لن يصابوا بالكساح .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً