من أعظم الموسيقين لودفيج فان بيتهوفن Ludwig van Beethoven

لودفيج فان بيتهوفن

من نحو 200 سنة مضت أو على وجه الدقة فى يوم 16 ديسمبر 1770م ، ولد واحد من أفضل وأشهر مؤلفى الموسيقى والنغم ألا وهو لودفيج فان بيتهوفن Ludwig van Beethoven ، ولد تحت سماء المدينة الألمانية الصغيرة التى تطل على نهر الراين بون ، التى أصبحت منذ الحرب العالمية الثانية عاصمة ألمانيا الغربية ، فى بيت متواضع حاول بعض الفوضويبن أحراقه عام 1960م ، ولكن سرعان مارمم ، ومازال فى وسع زائره أن يشهد فيه ذكريات وأشياء عديدة من حياة بيتهوفن ، محفوظة فى بيته الذى تحول الى متحف صغير .

مَنزِل آل بيتهوفِن في بون حيثُ وُلِدَ لودفيج؛ الآن مَعروفٌ بكونِه مُتحَف بيتهوفن.
مَنزِل آل بيتهوفِن في بون حيثُ وُلِدَ لودفيج؛ الآن مَعروفٌ بكونِه مُتحَف بيتهوفن.

كانت أسرة بيتهوفن فقيرة وينتمى أغلب أفرادها الى دنيا الموسيقى ، فوالده كان يحترف الغناء الدينى فى أبروشية مدينة كولن ، وهكذا نشأ لودفيج الصغير متأثرا بهذا الجو الفنى ، وعن والده تلقى دروسه الموسيقية الأولى ثم تقدم سريعا

والِدا بيتهوفِن: يوهان فان بيتهوفِن، وماريا ماغدالينا كيفريش.
والِدا بيتهوفِن: يوهان فان بيتهوفِن، وماريا ماغدالينا كيفريش.

، تعلم أن يعزف الهارب والكمان والبيان ، وفى عام 1787م زار فينا ، وكانت وقتئذ مدينة الموسيقى العالمية الأولى ، حيث أسعده الحظ لأن يتقابل مع ولفجانج آمادوس موزار ، الذى كانوا يعتبرونه أعظم ملحن فى عصره .

لوحَة تُظهِر بيتهوفِن بعُمر الثالِثة عَشر؛ من غير المَعروف من رَسم اللوحة.
لوحَة تُظهِر بيتهوفِن بعُمر الثالِثة عَشر؛ من غير المَعروف من رَسم اللوحة.

وسرعان مالمح موزار أثناء دروسه الأولى فى التكوين الموسيقى لبيتهوفن ، مخائل الوهبة فى تلميذه الصغير ، حتى انه قال مرة مشيرا لمن حوله ( أنتبهوا اليه جيدا لأنه سيجعل الدنيا كلها تتحدث عنه ) .

وفى عام 1792م عاد بيتهوفن من جديد الى فينا ، حيث ظل فيها بقية حياته ، ولفترة محدودة درس فيها على مؤلف معروف جدا هو جوزيف هايدن ، وسرعان ما أشتهر كمؤلف وعازف بيان .

بيتهوفن يسير في البستان. اللوحة من رسم يوليوس شميد.
بيتهوفن يسير في البستان. اللوحة من رسم يوليوس شميد.

وبالرغم من نجاحه المبكر ، فأن القدر لم يهب بيتهوفن حياة سعيدة فيما بعد ، ففى تلك الأيام كانت الحفلات الموسيقية العامة قليلة ، والموسيقى المطبوعة نادرة ، وكان من الصعب جدا على ملحن ان يتعيش من فنه ، الا أذا أستطاع ان يصبح ذا منصب ثابت ملتحقا فى خدمة بيت أوروبى عريق أرستقراطى النزعة .

بيتهوفن ، الذى لم تعوده نشأته أن يكون فى خدمة أحد لم يتمكن بالطبع من أن يحصل على مثل هذا المنصب ، ولهذا أعتمد فى حياته على قلة من هواة الموسيقى الأغنياء المعجبين بفنه ، ولما كان عصبى المزاج ، فقد كانت حياته قلقة ، فكثيرا ما كان ينتقل من مسكن الى أخر ، وكثيرا ما كان يتشاحن مع أصدقائه ، كما كان سىء الحظ فى الحب ، ولما لم يتزوج ، فأنه ولا شك لم يتمتع لحظة بهناء البيت والأسرة .

اصابته بالصمم :-

ولكن المأساة الحقيقة التى ألمت ببيتهوفن ، هى اصابة أذنيه بالصمم ، الذى بدأ يزحف اليهما بشدة وله من العمر 30 سنة ، ثم أخذ يتزايد مع سنوات حياته لدرجة أنه أصيب بالصمم كلية فى أخرها ، ولفترة توقف عن التأليف الموسيقى ، وخلالها عاش فى عوز وفقر مدقع يائسا من الاستماع الى عزف اصابعه على البيان .

Beethoven_Hornemann

ولكن بيتهوفن ، لم يكن الرجل الذى يتقبل الهزيمة ، ولهذا أنصرف كلية عما يحيط به ، وكرس حياته للموسيقى تماما ، وقد أنتج خلال سنواته الأخيرة بعضا من أحسن أعماله ، وقد توفى فى عام 1827م وله من العمر 56 سنة .

قناع موت بيتهوفن، من صناعة جوزيف دانزر.
قناع موت بيتهوفن، من صناعة جوزيف دانزر.

موسيقاه :-

قدمت الحياة لبيتهوفن أسوأ مافيها ، اننا نشعر من خلال موسيقاه ، كيف كان يجاهد ضد مشاكل وعقبات مروعة ، انه لم يخب رجاؤه فى الأمل ودائما نجده لاهثا منتصرا آخر الأمر ، كما ان أنغامه تجعلنا نحس بأن مشاكلنا تظهر ضئيلة جدا ومحاولاتنا للتغلب عليها تبدو وكأنها جدا واهنة .

Beethoven_Mähler_1815

انه نشأ فى عصر كان فيه أهل أوروبا قد بدأوا يثورون ضد الطغاة من حكامهم ، وكان بيتهوفن ، يؤمن أن على كل الرجال أن يحاربوا ليصبحوا أحرارا ، ولهذا كتب كثيرا من نغم موسيقاه يمجد البطولة والحرية ، معبرا عنهما ، حتى أن سيمفونيته الثالثة المعروفة بال أوريكا أو بالبطولة ، كان قد فكر فى ان يهديها الى نابليون ،

قبر بيتهوفن في مقبرة فيينا المركزية.
قبر بيتهوفن في مقبرة فيينا المركزية.

الذى أعتقد انه يحارب من أجل الحرية ، ولكن عندما سمع أن نابليون قد نصب نفسه أمبراطورا لفرنسا اعتصر مرارة وخيبة أمل هاتفا ( الآن أصبح مجرد رجل ) ثم مزق الصفحة الأولى التى كانت تحمل عنوان السيمفونية وقذف بها الى الأرض .

Beethoven_Riedel_1801

وأذا ماسمعنا أعمال بيتهوفن ، فربما ستجد من أحسنها وأشهرها ، سيمفونيه الخامسة التى اشتهرت بأيقاعاتها الأربعة الأولى ، والتى وصفها المؤلف نفسه بأنها تبدوا له وكأنها ( القدر يقرع الباب ) ، كما أن سيمفونيته الريفية ( باستورال ) جميلة تأثر فيها بالريف النمساوى ، ولكن لتستمع الى بيتهوفن ، فى قمة سعادة نفسه وانشراح قلبه ، أنصت الى سيمفونيته الأولى والثامنة .

لكن أغلب مالحنه بيتهوفن فى أواخر أيامه لم يكن شعبيا فى حياته ، لأنه فى سبيل التعبير عن أفكاره النبيلة كان عليه أن يتفادى ، بل يحطم كثيرا من قواعد عرف النغم المقبول ، فعلى سبيل المثال ، فى سيمفونيته ( التاسعة ) أو ( سيمفونية الكورال ) ، وجد بيتهوفن أن الأوركسترا لوحده عاجز عن كل التعبير الذى يتخيله ، ولهذا فأنه أضاف الى الحركة أو الفاصل الأخير الكورس الفخم كى يغنى كلمات عن شيللر ، وكان هذا بدعة ، ذلك أنه جمع أصوات بشرية للكورس مع السيمفونية ولم يكن هذا مألوفا من قبل .

لوحَة للأرشيدوق رودولف أحد أهمّ الداعميين لبيتهوفِن.
لوحَة للأرشيدوق رودولف أحد أهمّ الداعميين لبيتهوفِن.

وقد كتب بيتهوفن أوبرا واحدة هى ( فيدليو ) ، وهى تحكى قصة زوجة وفية لزوجها المسجون ظلما وهى تجاهد لتطلق سراحه ، وفيها نجد بيتهوفن لايقيد نفسه فقط بالقواعد الموسيقية المألوفة ، فكثر من أغانيه كانت أطول وأكثر تعقيدا مما كان متبعا فى الأوبرا حينذاك .

نًصبٌ تذكاري لبيتهوفِن في مدينَة بون حيثُ ولِد.
نًصبٌ تذكاري لبيتهوفِن في مدينَة بون حيثُ ولِد.

وبهذا الأسلوب أرسى بيتهوفن ألوانا جديدة من النغم والتصرف الموسيقى والأوبرالى ، أقتفى أثره كثير من المؤلفين الذين جاءوا من بعده .

بعض من أشهر أعمال بيتهوفن :-

1- سيمفونية البطولة ( أيروكا ) .

2- السيمفونية الخامسة ( القدر ) .

بداية السيمفونية الخامسة.
بداية السيمفونية الخامسة.

3- السيمفونية الريفية ( باستورال ) .

4- السيمفونية السابعة .

5- السيمفونية الصوتية ( كورال ) .

6- كونشرتو الامبراطورى للبيان .

7- كونشرتو الكمان .

8- سونتا ضوء القمر للبيان .

9- سونتا ( باتيتيك للبيان ) .

10- القداس .

11- أوبرا فيدليو .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً