عالم عربى فلكى اهتم بالأرصاد ويعد هو مؤسس علم الطبيعة الشمسية هو ثابت بن قرة

ثابت بن قرة اقليدس العرب

ولد ثابت بن قرة فى حران ، وهى بلدة بالجزيرة بين نهرى الدجلة والفرات ، والغالب أن تاريخ ميلاده هو عام 836م ، بدأ عمله كصراف حاز ثقة الناس ، وكان من الصابئين الذين أغرتهم حرية الفكر لدى المسلمين ، فحدثت بينه وبين أهل طائفته خلافات ، فأنكروا عليه تصرفاته ، وأعتبروا آراءه خروجا على مذهبهم ، فترك حران مسقط رأسه ورحل الى بلدة كفر توما ، حيث ألتقى بعلم من أعلام العلم فى ذلك العصر ، هو محمد بن موسى الخوارزمى .

وأعجب الخوارزمى بذكاء ثابت واستعداده العلمى الكبير ، فأصطحبه معه الى عاصمة العباسيين ( بغداد ) ، حيث لفت نظره ، وسحر لبه ، ماعليه الناس من علم ، ولمس اهتمام الخليفة بترجمة تراث الأقدمين ، فأشتغل بالعلم وبرع فيه .

ويقول المؤرخون ان ثابت درس العلم من أجل العلم ، واستمرأ طعم السعادة الفكرية ، التى تذوقها فى علم الفلك ، والرياضة ، والفلسفة ، والطب .

تقدير الخلفاء للعلماء :-

ثابت-بن-قرة

ومن أروع مايروى عن خلفاء العباسيين ، أن المعتصم كان عالى النفس ، عظيم المهابة ، يجل العلم ، ويقرب اليه العلماء ، ويغدق عليهم العطاء ، ويجعلهم من جلسائه ، وهكذا ازدهر العلم ، وانتشرت المعرفة ، وقد حدث ذات مرة ، أن أنطلق الخليفة مع ثابت الى حديقة الفردوس يتنزهان ، وأمسك الخليفة بيد ثابت ، واذا به بعد برهة يطرحها فجأة بقوة وعنف ، مما أفزع أبا الحسن وجعله يوجس خيفة فى نفسه ، الا أن الخليفة المعتصم بادره بقوله المشهور ( أبا الحسن …..سهوت ووضعت يدى فوق يدك واستندت عليها ، وليس هكذا يجب أن يكون الوضع ، فأن العلماء يعلون ولا يعلون ) .

ثابت وظاهرة هزة الاعتدالين :-

وعمل ثابت فى المرصد الفلكى ، الذى شيده الخليفة المأمون فى بغداد عام 851م ، وفى ذلك المرصد صاغ ثابت تظريته المطولة التى حاول فيها تفسير الظاهرة الفلكية المعروفة بأسم ( هزة الأعتدالين ) .

ظاهرة ترنح الأعتدالين

وقد لخص هذه الظاهرة فى أن محور دوران الأرض يهتز أو يترنح كما تترنح النخلة ، وهى تلف وتدور حول محورها ، فتروح متمايلة هنا وهناك ، ولكن ترنح محور الأرض له دورة كاملة تستغرق نحو 26 ألف سنة ، بمعنى أن المحور لايشير دائما الى النجم القطبى فمنذ نحو 5000 سنة ، وجد الكهنة المصريون أن أقرب النجوم التى تشير الى القطب الشمالى ، هو المعروف الآن بأسم ألفا التنين وليس النجم القطبى ( بولارس ) ، وفى الوقت الحاضر يعمل الترنح ببطء على أن يشير المحور الى النجم القطبى ، ولكن فى عام 2100م ، سوف يبدأ القطب فى الأنحراف بعيدا عن الدب الأصغر ، حتى يصير نجم الشمال الجديد فى عام 14000م ، هو النسر الواقع ، ألمع نجوم السماء فى الشمال .

ثابت يقيس قطر الأرض :-

وترجم ثابت كتاب المجسطى لبطلميوس ، كما رأس لجنة لقياس قطر الأرض أيام الرشيد ، وذلك بأن قاس طول الدرجة القوسية بدقة ، واتجه فريق صوب الشمال ، بينما اتجه فريق آخر صوب الجنوب ، وفى نفس خط الطول ، وكان يقيس خطوط العرض بقياس ارتفاع النجم القطبى ، وهى طريقة سليمة ، ولقد وجد أن طول الدرجة القوسية يعادل نحو 56 ميلا .

ثابت وأعمال المستكشفين :-

math-660x330

وجدير بالذكر أن هذه القياسات أعطت رقما سليما لطول محيط الأرض وطول نصف قطرها ، مما دفع المستكشفين فى الغرب بعد ذلك من أمثال كولومبوس ، الى المغامرة بالأبحار غربا فى عرض المحيط الأطلنطى ، وهم على يقين من أنهم سوف يعودون الى نقطة الابتداء ، وهكذا نجد أن الفضل الحقيقى الذى يكمن وراء تلك الأعمال التى قام بها المستكشفون فى الغرب بعد ذلك ، انما يرجع الى العلماء العرب من أمثال ثابت بن قرة ، وقياسه محيط الأرض بدقة علمية مرموقة يعتمد عليها .

ثابت والمزاولة الشمسية :-

ومن أوائل أعمال ثابت بن قرة تأليف كتاب عن المزولة الشمسية ، التى كانت تستخدم فى قياس الزمن ، خصوصا لتعين مواقيت الصلاة ، وهى فى أبسط صورها عبارة عن عمود رأسى أو شاخص يعرض لأشعة الشمس ، بحيث يبين طوب الظل الممدود لهذا العمود ساعات النهار فى أى مكان ، وبطبيعة الحال ، تكون الشمس فى الزوال ( منتصف النهار ) عندما يصل طول الظل أقل قيمة له ،ولايكون طول الظل صفرا الا فى حالات التعامد ، أى عندما تكون الشمس فوق الرؤوس تماما ، ولا تتوفر هذه الحالة الا بين خطى عرض 23ونص درجة شمالا وجنوبا .

ترجمات ثابت بن قرة لاعمال ابولونيوس في هندسة المخروطيات.
ترجمات ثابت بن قرة لاعمال ابولونيوس في هندسة المخروطيات.

وفاته :-

مات ثابت بن قرة عام 901م ، فى بغداد ، بعد أن بذل مجهودا علميا منقطع النظير ، واستنتج من أرصاده الفلكية الفريدة التى أخذها فى مرصد بغداد ، مذهبه الخاص بصفة الشمس ، وحرارتها ، ونظام دورانها ، وذلك هو أساس علم الطبيعة الشمسية المعروف اليوم ، كما حسب طول السنة النجمية بدقة مذهلة الى أقرب نصف ثانية .

أهم مؤلفاته :-

PRO4ae2b9a36eb24

1- كتاب فى الأنواء .

2- مقالة فى حساب خسوف القمر والشمس .

3- كتاب مختصر فى علم النجوم .

4- كتاب فى طبائع الكواكب وتأثيراتها .

5- كتاب فى ابطاء الحركة فى فلك البروج .

6- كتاب فى ايضاح الوجه الذى ذكره بطلميوس .

7- كتاب فى تركيب الأفلاك .

8- كتاب فى رى الأهلة بالجنوب .

9- كتاب فى حركة الفلك .

10- كتاب فى رؤية الأهلة من الجداول .

11-  كتاب فى أشكال المجسطى .

12-  كتاب فيما يظهر من القمر من آثار الكسوف وعلاماته .

13- كتاب فى استواء الوزن واختلافه وشرائط ذلك .

14- كتاب فيما أغفله ( ثاون ) فى حساب كسوف الشمس والقمر .

15- كتاب في المخروط المكافئ .

16- كتاب في الشكل الملقب بالقطاع .

17- كتاب في قطع الاسطوانة .

18- كتاب في العمل بالكرة .

19- كتاب في قطوع الاسطوانة وبسيطها .

20- كتاب في مساحة الأشكال وسائر البسط والأشكال المجسمة .

21- كتاب في المسائل الهندسية .

22- كتاب في المربع .

23- كتاب في أن الخطين المستقيمين إذا خرجا على أقلّ من زاويتين قائمتين التقيا .

24- كتاب في تصحيح مسائل الجبر بالبراهين الهندسية .

25- كتاب المختصر في علم الهندسة .

26- كتاب في الموسيقى .

27- كتاب في المثلث القائم الزاوية .

28- كتاب في أوجاع الكلى والمثاني .

29- كتاب المدخل إلى علم العدد الذي ألفه نيقوماخوس الجاراسيني ونقله ثابت إلى العربية .

30- كتاب المدخل إلى المنطق .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً