البحارة الاخوان فيفالدى ، رحلة الاخوان فيفالدى وغموضها

الاخوان فيفالدى :-

لقد شوهدت سفينتهما للمره الاخيره  بالقرب من راس يوبى  Yobi Cape   امام جزر الكنارى .. ” وبعد ما يقرب من  سبعمائه عام , فان السر الغامض للنهايه التى لقياها  اوجولينو  Ugolino  و فادينو Vadino او ( جويدو)  فيفالدى  Vivaldi لم ينكشف بعد ، وربما لن ينكشف  قط  . ان قصه حياه ورحله ذلكما البحارين من جنوه لازالت تنتهى بهذه الكلمات المفجعه : “.. لقد شوهد للمره الاخيره ..”  ولن يستطيع احد التوصل الى سىء موثوق به .

نتيجة بحث الصور عن سفن اوروبيه قديمة

سبب الرحلــــــــــــــه :-

ان المطبخ الاوروبى فى العصور الوسطى ( وفيما بعد فى  عهد النهضه )  كان كثيرا ما يستخدم التوابل ، وبصفه خاصه الفلفل الاسود . ولذلك فان التوابل كانت تجاره رائده .

ولقد كانت السفينه التى تحمل شحنه من التوابل القادمه من الشرق ، تجلب من الارباح اكثر مما تحمله سفينه من ايه سلعه اخرى .

وهذا هو سبب فى ذلك الذحف المستمر اللذى لا يمل نحو الشرق ، واللذى كان يقوم به كبار تجار اوروبا ، وبصفه خاصه الايطاليون منهم . ولم تكن قناه السويس قد حفرت بعد، ولا سبيل الى توابل الشرق الى برحله شاقه طويله بالطريق البرى  عبر اسيا او مصر حتى موانى البحر المتوسط حيث يكون شحنها على السفن  .

وفى الشهور الاولى من عام 1291 على وجه التحديد , كان الاتراك  قد اتمو غزو سوريا ، مما زاد من صعوبه المرور عبر اسيا الصغرى ، وهى اكبر موانىء الدخول الى الهند .

لذلك كان طبيعيا ان يبدا القوم فى اوروبا  ، وخاصه فى مراكز التجاره الكبرى  مثل جنوه والبندقيه ، فى التفكير فى الوصول الى الشرق بالطريق البحرى ، حتى لو كان ذلك بالدوران  حول القاره الافريقيه كلها . وكان ذلك يبدو مشروعا  جنونيا ، فحتى ذلك الحين  ، لم يكن اى اوروبى  قد ذهب كثيرا نحو الجنوب ، على طول السواحل الافريقيه ، كما ان المحيط الكبير كان لا يزال ملتفا فى غموض مخيف . الا ان اثنين من تجار جنوه وبحاراتها ، هما  اوجولينو  وفادينو    فيفالدى  ، اخذ  يعدان  العده للقيام بهذه المهمه الكبرى .

المشروع :-

كان معروفا فى عام 1200 ان افريقيا تندفع كثيرا نحو الجنوب وكان يخشى ان يكون الدوران حولها عملا يكاد يكون مستحيلا . غير ان الخرائط الجغرافيه غير الدقيقه وضعت فى ذلك العصر  ، كانت تبين ان فى القاره الافريقيه عددا من الانهار الضخمه  تعبرها من الشرق الى الغرب لكى تصب فى المحيط الاطلنطى

ومن المحتمل ان يكون الاخوان  فيلفالدى قد وضعا مشروعا للدخول فى احد هذه الانهار والصعود معه شرقا ، فيخترقان بذلك القاره الافريقيه الى مشارف المحيط الهندى ، ومن هناك يستمران فى طريقهما بصوره ما ، كان يحملان سفينتهما اذا امكنهما ذلك ، او باستئجار سفن اخرى ، او بركوب بعض السفن .

الرحلــــــــــــــــــــه :-

نتيجة بحث الصور عن سفن اوروبيه قديمة

فى مايو 1291 ، غادرت سفينتان من سفن البضائع هما ( المرح Allegranza)   و ( القديس انطون   Sant Antonio)  ميناء  جنوه فى طريقهما ــــ    كما يروى  جاكوب  دوريا  مؤرخ العصر  – .. ( الى الهند عن طريق المحيط  , لكى تجلب بضاعه نافعه ) .

وقد توقفت السفينتان فى موانى برشلونه فالنسيا , والميريا  , ثم عبرتا مضيق جبل طارق وتوقفتا كذلك فى قادش , ثم لزمتا الساحل الافريقى حتى راس يوبى Yubi Cape  لكى تصل الى  جزر الكنارى – التى كانت  قد اكتشفت قبل اعوام قليله من جانب بحاره جنوه  – ومن هناك اندفعتا  فى اتجاه الجنوب  . وقد شوهدت السفينتان للمره الاخيره فى عرض البحر امام جوزورا   Gozora ازاء راس يوبى , ثم لاشىء بعد ذلك . ولا تزال رحله الاخوين فيفالدى يكتنفها الغموض التام .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً