اضطرابات الجهاز الهضمى ، تعرف على مشاكل المعده وعلاجها

كل ، واشرب ، وامرح ، هذه نصيحة تقدم فى المناسبات دائما ، وهى نصيحة يطرب لها معظم الناس ، فالأكل والشرب والمرح الى جانب كونها ضرورة للحياة ، افعال سارة ، وقلما تؤدى زيادات طفيفة من هذا النوع الى أى ضرر ، ومع ذلك فهناك حدود حقيقية لكمية الطعام التى يمكن لشخص أن يأكلها فى اى وجبة من غير أن تسبب له كارثة ، وفى العادة فأن تبعات تجاوز هذه الحدود تكون تبعات سيئة للدرجة التى لا يمكن للمرء فيها أن يستجيب لدواعى المرح والسرور .

فالأحساس بالتوعك أو الألم فى الجزء العلوى من البطن Abdomen بعد وجبة ، يسمى فى العادة عسر هضم Indigestion ، وتعنى هذه الأعراض Symptoms بالتأكيد تقريبا فى الشخص الذى يتمتع بصحة جيدة ، أن احدى الوجبات كانت أما كبيرة جدا ، وأما انه تم تناولها بسرعة زائدة ، وأما أنه ربما حدث الشيئان معا ، وكثيرا مايعنى الاحساس بالمرض بعد تناول احدى الوجبات نفس الشىء .

نتيجة بحث الصور عن اضطرابات الجهاز الهضمي

وبعد نوبات من الاسراف فى الطعام والشراب بلا مبالاة ، غالبا مايحدث القىء Vomiting ، وهكذا يتم تخلص المعدة مباشرة من حملها الثقيل ، ان تجربة كهذه تكون غير سارة ، ولكن يتبعها دائما تقريبا عودة الاحساس بالانتعاش ، بل يتبعها الأشخاص الأقوياء احساس بالجوع ، الا أن المنطق السليم ينبه معظم الناس بعد مثل هذه النوبات أن يقللو كثيرا من الطعام والشراب فى فترة الأربعة والعشرين ساعة التالية .

اضربات الكبد والبنكرياس :-

نتيجة بحث الصور عن اضطرابات الكبد والبنكرياس

كثيرا ماتلام الكبد باعتبارها مسئولة عن اضطربات الهضم ، خاصة الغثيان Nausea ، والصداع Headache ، اللذان يوصفان بالتوعك Hangover ، وهو مايحدث كثيرا فى الصباح التالى للحفلات ، ومثل هذا اللوم للكبد لايكون عادة فى موضعه ، ذلك لأن الكبد لا تكون قابلة للتأثر بمثل ذلك الأفراط الذى يحدث أحيانا ، فالكبد لايتسبب فى احداث اعراض مزعجة الا اذا أصيبت بتلف بالغ نتيجة الالتهاب ، أو لسنوات طويلة من الأدمان على شرب المواد الكحولية .

أما البنكرياس Pancreas الذى يفرز الخميرة الهضمية التى تسمى Trypsin ، فهو عضو قوى قلما يصيبه المرض بطريقة تؤثر على العمليات الهضمية .

اضطرابات المرارة :-

نتيجة بحث الصور عن اضطرابات المرارة

تختزن المرارة Gall Bladder الصفراء Bile من الكبد ، وتركزها ، وتدفع بالصفراء الناتجة المركزة الى الاثنى عشر Duodenum ، وقد يؤدى تكوين الحصى فى المرارة والتهاب جدار المرارة ، الى الألم وعسر الهضم ، وخاصة حينما تؤكل الأطعمة الدهنية .

اضطرابات الأمعاء :-

نتيجة بحث الصور عن اضطرابات الأمعاء

الأسهال Diarrhoea والأمساك Constipation هما العرضان الهامان لأضطراب الأمعاء Intestinal Disorder ، وينتج الأسهال غالبا من تناول طعام يحتوى على كمية كبيرة من الفاكهة ، أو من طعام ملوث بالجراثيم ، أما الأمساك فيعود غالبا الى تناول طعام حجمه جد قليل ، أو يحتوى على قليل من الألياف الخشنة ، أو قد يكون مجرد أسلوب للحياة .

اضطرابات المعدة :-

نتيجة بحث الصور عن اضطرابات المعدة

المعدة هى أول أجزاء القناة الهضمية ويبدأ فيها الهضم ، ولذلك فهى تتحمل عبء الأهمال الغذائى ، وتسمى الأعراض التى تنشأ فى المعدة ، عصر الهضم Dyspepsia ، وتتضمن فقدان الشهية Anorexia ، والأحساس بالاعياء او الغثيان والقىء ، وهناك أعراض اخرى هى الأحساس بالامتلاء مصحوبا بالغازات وكذلك أحساس دافىء خلف عظم القص ويسمى حرقان القلب Heartburn ، بل قد يكون هناك ألم شديد حقا يسمى عسر الهضم .

ومادامت هذه الأعراض لاتعود الا الى مجرد الأهمال فى الأكل ، فأنها تختفى دائما تقريبا فى خلال يوم واحد ، ومع ذلك ، فأن أشخاصا كثيرين يتعجلون أمر شفائهم بتناول أنواع مختلفة من الأملاح المهضمة ، ولكن غيرهم يحس أن مثل هذه الأدوية تزيد حالتهم سوءا .

وتتأثر المعدة التى يمدها العصب العاشر الدماغى ، وهو العصب الحائر Vagus على وجه خاص بالضغوط العاطفية ، وفى لحظات التوتر الشديد ، من الشائع أن يحس المرء بقلبه يرفرف بين جوانحه ، وكثيرا مايصاحب ذلك احساس بالغثيان ، ويختفى هذان الأحساسان المتعبان عادة بمجرد أن ينشغل الذهن تماما ، حتى ولو استمر سبب التوتر Tension .

وقرحة المعدة Gastric Ulceration ، من الأسباب الشائعة جدا للألم فى منطقة المعدة ، وهى منطقة مصابة مدمرة من جدار المعدة ، ويتسبب نفس النوع من قرح الأثنى عشر فى أحداث ألم مشابه تماما ، وهذا الألم عادة مايكون قاسيا ومعاودا ، ورغم أن العناية الفائقة بالعادات الغذائية قد تقلل من حدته ، على الأقل لفترة من الزمن ، الا أن ذلك علامة على الحاجة الى الرعاية الطبية المتخصصة ، ويمكن مساعدة ضحايا هذا النوع من عسر الهضم بالعلاج فى المستشفى .

اضطرابات الامراض التى تسبب العدوى :-

وترجع كثير من اضطرابات القناة الهضمية فى بلدان المناطق الحارة الى العدوى عن طريق الجراثيم المرضية .

الحمى التيفودية :-

نتيجة بحث الصور عن الحمى التيفودية

التيفود Typhoid ، مرض معد ينتقل عن طريق ابتلاع جراثيم التيفود المسماة Eberthella typhi ، ويتم أخراج الجرثومة فى براز Faeces ضحية المرضى ، ثم تصل الى ضحايا جدد عن طريق الماء ، أو فى الطعام ، أو بواسطة الذباب ، والتيفود مرض خطير ، وقد قل انتشاره فى كثير من أرجاء العالم فى شكل أوبئة يسببها أشخاص مرضى ، وفى المجتمعات المتقدمة جدا ، يمكن التحكم فى الأوبئة بوسائل الصحة العامة وحدها ، أما فى البلدان الأقل تقدما ، فأن التطعيم Vaccination هو ماينصح به ، ومرض الباراتيفود Paratyphoid ، مرض مماثل رغم أنه أقل خطرا ، وهو شائع تماما فى بعض البلدان الا أن الوفيات بسببه قليلة .

الدسنتاريا :-

نتيجة بحث الصور عن الدوسنتاريا

الدسنتاريا Dysentery ، مرض شائع فى كثير من أرجاء المناطق الحارة ، كما يحدث كثيرا فى بعض البلدان المتقدمة ، ويتم انتقال الدسنتاريا بطريقة مماثلة لانتقال التيفود ، وتتميز باسهال بالغ العنف ، وهناك أنواع عديدة من الدسنتاريا ، ولكنها قلما تسبب الوفاة فيما عدا كبار السن .

الكوليرا :-

نتيجة بحث الصور عن الكوليرا

الكوليرا Cholera ، مرض يتسبب بوساطة جرثومة تسمى Vibrio cholerae أو واو الكوليرا ، ويتسبب المرض فى اسهال بالغ الشدة ، وفى المناطق الحارة قد تصل نسب الوفاة الى 90 فى المائة .

تسمم الطعام :-

نتيجة بحث الصور عن تسمم الطعام

ينتشر تسمم الطعام Food Poisoning فى بلدان كثيرة ، ويرجع ذلك جزئيا الى الفرص العديدة لتلوث الأطعمة التى سبق طهيها ، والتى يكثر استعمالها فى المطاعم ، بوساطة الجراثيم فيما بين وقت اعدادها ووقت استهلاكها ، وهناك عدة أجناس مختلفة من الجراثيم قادرة على احداث هذا النوع من المرض ، ومن بينها أنواع شديدة الشبه بجرثومة التيفود ، وغيرها من الأنواع التى تسبب الدمامل Pimples والقرح Boils ، وغيرها من التى تسبب الغرغرينا الغازية Gas Gangrene فى ظروف مختلفة .

وهناك نوعان من تسمم الطعام يعترف بهما الأطباء ، الأول ويدعى النوع التسممى Toxin Type ، يصاب الضحايا بمرض شديد مصحوب بقىء وأسهال وانهيار ، بعد قليل من تناول الأطعمة الملوثة ، وفى هذه الحالة فأن التسمم يعود الى سموم Toxins أنتجتها الجراثيم التى تكاثرت فى الطعام قبل تقديمة ، ويحدث الأبلال عادة بعد 24 ساعة .

والنوع الثانى من تسمم الطعام يسمى النوع المعدى Infective Type ، نادرا ماتظهر الأعراض الا بعد مرور 24 ساعة من أكل الطعام الملوث ، وتكون الأعراض حينئذ شبيهة بتلك التى نلاحظها فى النوع التسممى ، ولكنها تكون نتيجة لتكاثر الجراثيم داخل أمعاء الأنسان العائل ، والشفاء الكامل ممكن ، ولكنه قد يستغرق اسبوعا .

وتسمم الطعام يكاد يكون مرضا يمكن منع حدوثه ، واذا أمكن تحسين مستويات النظافة الصحية فى المنازل وأماكن الأكل العامة ، فأن حدوث المرض يقل على وجه اليقين ، وتبذل جهود كثيرة لرفع مستوى الصحة العامة ، ولكن لسوء الحظ ، فأن ذلك يستغرق وقتا كافيا لأقناع كل شخص بأن الجراثيم التى لايراها أحد ، تعيش وتعمل عملها فعلا .

العادات الصحية للأكل :-

نتيجة بحث الصور عن العادات الصحية للأكل

ان عادات الأكل الطبية هى المفتاح للهضم الجيد ، وخاصة فى هؤلاء الأشخاص المصابين بأضطرابات فى جهازهم الهضمى وهذه هى العادات الصحية للأكل : –

1- خصص للوجبة وقتا كافيا ، وتناولها وأنت فى حالة راحة ذهنية .

2- تناول الطعام فى مواقيته الصحيحة ، ولا تلتهمه فى عجلة .

3- لاتعمل وأنت تتناول الطعام ، اذ أن ذلك يضر بعملك وهضمك .

4- ان الأطعمة الغنية لذيذة ، ولكن تجنب الأفراط فى تناولها .

5- تناول طعاما خليطا يحتوى على كميات كافية من الخضروات والفواكه .

6- امضغ الطعام جيدا قبل بلعه .

7- تجنب الوجبة الثقيلة قبل النوم مباشرة .

8- ان التبرز بأنتظام وليس من الضرورى أن يكون ذلك يوميا ، يزيل كل الفضلات .

‫0 تعليق

اترك تعليقاً