المهندس ايزامبارد كنجدم برونيل ، بطل الهندسة المدنية

وقعت كارثة أثناء العمل فى بناء نفق التايمز ، فيما بين وابنج Wapping وروذرهايث Rotherhithe ، فقد اندفعت مياه النهر فجأة ، ودمرت الجزء الذى كان قد تم انشاؤه من النفق ، وأسرع العمال والمهندسون نحو القوائم ، هربا من المياه الآخذة فى الارتفاع ، وكان المهندس الشاب المشرف على المشروع ، قد اتخذ طريقه هو الأخر نحو الأمان ، عندما تناهت لسمعه صرخة استغاثة  ، وبدون أن يتردد قفل راجعا لأنقاذ الرجل الذى كان موشكا على الغرق ، كان المهندس الذى ابدى شجاعته ، هو ايزامبارد كنجدم برونيل ، Isambard Kingdom Brunel ، ابن السير مارك الذى كان هو الاخر مهندسا مدنيا بارعا ، كان السير مارك فرنسى الاصل غادر فرنسا فرارا من الثورة الفرنسية ، بسبب ميوله الملكية ، وبعد أن قضى فترة قصيرة فى نيويورك ، ذهب الى انجلترا حيث قضى بقية حياته ، اما ابنه الوحيد ايزامبارد ، فقد ولد فى بورتسموث يوم 9 أبريل 1806م  ، وفى أثناء دراسته ، أظهر قدرة فى الرياضيات والرسم ، وبعد فترة مناسبة من التدريب ، التحق بمكتب والده فى عام 1823 م  ، وهو فى السابعة عشر من عمره .

كان اول نجاح له ، هو قبول المشروع الذى قدمه فى عام 1831 م ، لأقامة كوبرى معلق فوق نهر آفون فى كليفتون ، ولسوء الحظ ، نفدت الاعتمادات التى كانت مخصصة لأقامة الكوبرى ، ولم يطل به العمر ليشاهد اتمام هذا المشروع حيث تمت اقامة الكوبرى فى عام 1864 م ، أى بعد وفاته بخمس سنوات .

عندما بلغ برونيل السابعة والعشرين ، صار مهندسا لشركة خطوط السكك الحديدية الغربية الجديدة ، كانت هندسة السكك الحديدية فى ذلك الوقت علما جديدا ، ولذا كثر عدد المعارضين الذين كانوا يرون أن أقتراحات برونيل لأنشاء الخط الحديدى بين لندن وبريستول ، اقتراحات غير عملية ، ولكن برونيل ، بما اتسم به من نشاط ومهارة ، صمد أمام كافة العقبات ، وكان من بين الانجازات الهندسية العظيمة الثلاثة التى اشتمل عليها هذا المشروع ، قناة هانويل ، وكوبرى ميدنهيد ، ونفق الصندوق ، كان هذا الاخير نفقا يبلغ طوله أكثر من ثلاثة كيلومترات ، وكان بذلك أطول نفق ينشأ حتى ذلك الوقت ، وكان الكثيرون يعتقدون أنهم سيختفون داخله .

ولعل كوبرى ألبرت الملكى فى سولتاش Saltash ، هو أعظم انجازات برونيل فى مجال هندسة السكك الحديدة ، غير ان اعتلال صحته ، لم يمكنه من حضور حفل افتتاح الكوبرى العظيم الذى حضره الأمير ألبرت فى عام 1859 م .

ولاتقتصر شهرة برونيل، على أنه كان من الرواد فى مجال المواصلات البرية ، اذ أنه قام بتصميم أكبر وأضخم السفن ، وكانت أولاها هى السفينة ويسترن العظيمة ، التى تمكنت من عبور المحيط الأطلنطى فى زمن قياسى قدره 15 يوما ، كان طول هذه السفينة 78 مترا ، وحمولتها 2300 طن ، وكانت السفينة التالية هى بريطانيا العظمى وهى أول سفينة فخمة تستخدم الرفاصات اللولبية ، أما السفينة الثالثة ، فكانت السفينة الجبارة ايسترن العظيمة ، التى بلغ طولها 209 امتار ، وحمولتها 32700 طن .

وعلاوة على هذه الانجازات العظيمة ، أنشأ برونيل العديد من أرصفة الموانىء والمرافىء ، كما صمم عربة مدفع عائمة ، ومستشفى عسكريا ، وفى 5 سبتمبر 1859 م ، بينما كان يراقب آلات السفينة ايسترن العظيمة ، خارت قواه نتيجة الأجهاد والقلق ووافته المنية يوم 15 سبتمبر من نفس العام ويعتبر من اعظم المهندسين المدنين فى العصر القديم .

نتيجة بحث الصور عن ‪Isambard Kingdom Brunel‬‏

نتيجة بحث الصور عن ‪Isambard Kingdom Brunel‬‏

نتيجة بحث الصور عن ‪Isambard Kingdom Brunel‬‏

نتيجة بحث الصور عن ‪Isambard Kingdom Brunel‬‏

نتيجة بحث الصور عن ‪Isambard Kingdom Brunel‬‏

نتيجة بحث الصور عن ‪Isambard Kingdom Brunel‬‏

نتيجة بحث الصور عن ‪Isambard Kingdom Brunel‬‏

نتيجة بحث الصور عن ‪Isambard Kingdom Brunel‬‏

نتيجة بحث الصور عن ‪Isambard Kingdom Brunel‬‏

نتيجة بحث الصور عن ‪Isambard Kingdom Brunel‬‏

‫0 تعليق

اترك تعليقاً