وليام فريز مخترع جهاز السينما ، William Friese Green مؤسس السينما

مخترع السينيماتوغرافي Kinematography

فى مساء يوم أحد من عام 1889 م ، كان أحد رجال الشرطة فى لندن ، يقوم بدوريته فى حى هولبورن ، عندما تصدى له رجل بادى الأنفعال ، وألح عليه ان يرافقه الى مبنى مجاور ، لكى يشاهد الأختراع العجيب الذى فرغ لتوه من اتمامه ، فتبعه الشرطى مرتابا ، وفى معمل قريب ، كان الشرطى هو الشاهد الوحيد لأول عملية ناجحة لعرض الصور المتحركة على الشاشه ، فقد أبصر فوق شاشة ذات وميض متقطع ، رجلا يقود صبيا صغيرا بين الأشجار المتجردة من الأوراق فى حدائق هايد بارك Hyde Park ، وتبع ذلك لقطات لحركة مرور السيارات والمشاة عند ناحية هايد بارك ، وفجأة أنتهى الفيلم ، ومضى الشرطى فى طريقه ، كان الرجل الذى أبرز على تلك الشاشة أول فيلم للصور المتحركة فى العالم ، هو وليام فريز جرين ، William Friese Green ، مخترع كاميرا وجهاز عرض الصور المتحركة ، ومؤسس السينما .

ولد فريز جرين فى مدينة بريستول Bristol ، عام 1855 م ، وظل حتى عام 1884 م ، وهو يتسمى باسم وليام جرين فقط ، ولكنه تزوج فى نفس العام من هيلينا فريز ، وأضاف اسم زوجته الى اسمه ، وكان فريز جرين عند زواجه مصورا فوتوغرفيا ناجحا للأشخاص ، ورغبة منه فى تحسين المشروعات المتصلة بعمله ، فأنه مالبث أن أنتقل الى لندن فى عام 1885 ، وافتتح بها استوديو للتصوير فى حى وست اند The West End .

وقد تهيأ لفريز جرين قبل ذلك ببضع سنوات ، عقد أواصر الصداقة مع J.A.R Rudge ، وهو مصور فوتوغرافى ، ومشتغل بعرض صور الشرائح الزجاجية بالفانوس السحرى Lantern Slide Projectionist ، وكان اهتمامه موجها الى مشكلة ايجاد انطباع خداعى للحركة فى شرائح هذا الفانوس ، ولهذا الغرض ، صنع رودج شرائح زجاجية دائرية ، بها سلسلة من الصور المتغيرة قليلا حول أطرافها ، وعند عرض هذه الصور بالجهاز فى تعاقب سريع ، كانت الصورة تبدو على الشاشة وكأنها تتحرك ، ولكن عدد الصور التى كان يتسنى لرودج وضعها حول أطراف شرائحه الزجاجية كان من القلة ، بحيث يقصر عن اتمام اى عمل جدى له قيمته ، ولم يلبث فريز جرين أن أخذ يسعى لايجاد ماهو أفضل .

نبتت لديه فكرة كاميرا Camera ، تحتوى على شريط طويل لفيلم يمكن تحريكه بسرعة ، اطارا بعد اطار ، بامراره أمام العدسات ، وبهذا يسجل سلسة من الصور الفوتوغرافية فى تعاقب سريع ، وعندما بدأ تجاربه فى عام 1886 م ، كانت المادة المرنة الوحيدة المتاحة لتسجيل الصور هى الورق ، وهكذا جعل يجرى تجاربه بشرائط طويلة من الورق ، مثقبة عند أطرافها ، يحركها بامرارها أمام العدسات ، بوساطة عجلات مسننة ، ولكن الورق كان ضعيفا ، وغالبا ما كانت الثقوب تتمزق ، وعندما كان ينجح فى تهيئة جزء من الفيلم للعرض ، فأن عملية العرض لم تكن تتم ، لأن الورق كان يبدو معتما ، وفى عام 1888 م ، علم فريز جرين بانتاج ورق السيلولويد Celluloid ، الشفاف فى الولايات المتحدة ،وبدأ يجرى تجاربه بهذه المادة ، وكان عليه أن يعد بنفسه ، ويكسو الأطوال اللازمة من كل فيلم ، وقد تعرض فى هذا لكثير من الفشل ، وفى النهاية ، وفى ذللك الأحد من عام 1889 م ، كللت جهوده بالنجاح .

من النجاح الى الأفلاس :-

ان فريز جرين لم ينل قط ، برغم نجاحه ، ما كان يستحق من اعتراف بفضله ، وكان مرد هذا ، بدرجة كبيرة ، الى افتقاره التام فى مجال الأعمال ، صحيح انه قام بتسجيل الكاميرا التى أخترعها ، ولكنه عندما أصبح عام 1891 م ، فى عوز مالى ، باع اختراعه الى رجل لم يكن فى الواقع مهتما به ، وترك حق الملكية يسقط ،  بسبب عدم دفع رسوم التجديد الضرورية ، وفى غياب مايكفله القانون من حماية الملكية حق الأختراع ، استطاع منافسو فريز جرين العمل على تطوير الأفكار التى ابتدعها هو أصلا ، وقد عرف الجمهور بالأكتشاف الجديد لأول مرة من خلال جهودهم ، وقرنه بأسمائهم ، أما المخترع الحقيقى ، فكان نصيبه النسيان .

وهكذا لم يستطع فريز جرين ، أن يجنى من اختراعه سوى مال قليل ، وقد ادى به الأمر الى اشهار افلاسه فى أعوام 1891 ، 1903 ، 1910 ، وكان المال الذى يجمعه من عمله فى التصوير الفوتوغرافى ، سرعان مايذهب فى عديد المشروعات التى كان يتولاها ، وقد تهيأ له طوال حياته ، أن يسجل براءات 70 اختراعا وفق اليها ، ولكن ما من واحد منها كان يدر عليه ايرادا كافيا .

وفى عام 1921 م ، وقف فريز جرين يتكلم فى اجتماع لرابطة أصحاب آلات العرض السينماتوغرافى ، عن الجهود التى أسهم بها العلماء والمهندسون والفنيون البريطانيون ، لتطوير صناعة السينما ، ان القليلين ممن شهدوا الاجتماع عرفوه ، وان كان خطابه قد ترك فيهم آثاره بوضوح ، وقد عاد الى مقعده بعد القاء خطابه ، وبعد بضع دقائق شوهد وهو ينكفىء الى الأمام ، وعندما خف رجل من الحاضرين لمساعدته ، وجده قد فارق الحياه ، وعلى هذه الصورة ، توفى مخترع الصور المتحركة ، مفلسا ومنكورا من أكثر الناس ، فى صميم حشد من ممثلى الصناعة التى استحدثها من العدم .

ويوجد ضريح فريز جرين فى مقبرة هايغيت فى لندن حيث اقيم له نصب تذكارى واصفا اياه بمخترع السينيماتوغرافي Kinematography .

نتيجة بحث الصور عن ‪William Friese Greene‬‏

نتيجة بحث الصور عن ‪William Friese Greene‬‏

نتيجة بحث الصور عن ‪William Friese Greene‬‏

نتيجة بحث الصور عن ‪William Friese Greene‬‏

‫0 تعليق

اترك تعليقاً