تشريح الرئتين لاول مره بالعربية ، ما لا تعرفه عن الرئتين وفوائدهم العجيبه

الرئتين

فى كل يوم يتنفس الأنسان البالغ فى الشهيق والزفير حوالى 25 ألف مرة ، وهو حين يفعل ذلك ، يسحب داخل الرئتين حوالى مائة وثمانين مترا مكعبا من الهواء ، ومن هذا الحجم الكبير من الهواء ، يتسرب حوالى 6،5 متر مكعب من الأوكسيجين عبر الجدران الرقيقة للحويصلات الهوائية الصغيرة للرئتين ،  وهكذا يصل الأوكسجيبن الى الدم فى الشعيرات الدموية Capillaries للرئتين ، وهنا يتحد  هذا الأوكسيجين مع الصبغة Pigment التى تسمى ” هيموجلوبين ” Haemoglobin الموجودة فى كرات الدم الحمراء Red Corpuscles ، ليكونا مركبا هو أكسى هيموجلوبين Oxyhaemoglobin الذى يتم حمله على هذه الصورة المتحدة الى الأنسجة فى كل أجزاء الجسم ، وحين يصل الأكسى هيموجلوبين الى الأنسجة ، فأن الأوكسيجين الذى يحتوية يتم اطلاقه من المركب وينفذ مباشرة فى الخلايا ، ويستعمل الأوكسجين فى الخلايا فى تفاعلات الأكسدة Oxidation المعقدة ، التى تحصل بها الخلايا على الطاقة Energy من المواد المغذية الموجودة فى الطعام ، وفى هذه التفاعلات Reactions يتكون ثانى أكسيد الكربون Carbon Dioxide والماء ، أما ثانى أكسيد الكربون فينفذ فى الدم ويتم حمله مرة اخرى الى الرئتين ، حيث يضيع فى الهواء الخارج فى الزفير ، ويخرج الماء اساسا فى البول Urine والعرق Sweat .

وهكذا تقوم الرئتان Lungs بتأدية وظيفتين على جانب كبير من الأهمية ، فهما أولا العضوان اللذان يستخلصان الأوكسيجين الحيوى من الهواء وينقلانه الى الدم ، وهما ثانيا يمكنان ثانى أكسيد الكربون السام والذى لاحاجة للجسم به والموجود فى الدم من الهروب من الجسم فى هواء الزفير ، وحين ندرس تشريح الرئتين ، سنتبين جيدا أنهما معدتان لهذه المهام .

منظر الرئتين :-

تشبه الرئتان فى نسيجهما الأسفنج الى حد كبير ، فهما خفيفتان Light ومطاطتان Resilient ، وعندما توضعان فى الماء تعمومان بسهولة ، وللأطفال حديثى الولادة رئات لها لون وردى قرمزى لطيف ، أما رئات البالغين فلونها عادى أردوازى رمادى نتيجة لأمتزاجها بحبيبات الأقذار والسناج Soot .

الشعب :-

تنقسم القصبة الهوائية Windpipe or Trachea فى نهايتها السفلى الى فرعين :

الشعبة اليمنى والشعبة اليسرى ، ويدخل كل هذين الممرين الهوائين الى الرئة الخاصة به ، حيث ينقسم الى أنابيب صغيرة تحمل التنفس الى كل جزء من نسيج الرئة ، وتظل الشعب مفتوحة على الدوام عن طريق سلسلة من الحلقات الغضروفية فى جدرانها ، ليتنسى للتنفس أن يمر بدون عائق على طولها ، وتشبه ذلك قطع غضروفية ، ولو أنها أصغر موجودة على جدران الشعب الأصغر فى النسيج الرئوى .

شكل الرئتين :-

لكل رئة شكل مخروطى Conical تقريبا ، وتقع قمة المخروط Apex الى أعلى خلف عظمة الترقوة  Collar _bone  مباشره ، اما القاعده Base فهى اوسع بكثير ، ونتتكون من هذا الجزء من الرئه الموجود مباشره فوق الحجاب الحاجز  Diaphragm . 

والرئه اليمنى اكبر قليلا من الرئه اليسرى ، وهى تنقسم بواسطه شقين  Fissures  الى ثلاثه فصوص Lobes  واضحه جدا ، وتسمى الفص الاعلى والاوسط والاسفل للرئه اليمنى . 

اما الرئه اليسرى فلها فصان فقط :  الاعلى والاسفل ، كما ان حافتها  الاماميه Anterior Margin  بها اندغام ليستقبل بطينات القلب . 

وضع الرئتين :- 
هناك رئه على كل جانب من الصدر  Chest . 

ورغم انها خفيفه الوزن  ، الا انها كبيره الحجم جدا . وتحتل الرئتان جزءا كبيرا  من التجويف  الصدرى Chest cavity . وتنفصل الرئتان عن بعضهما بعضا فى منتصف الصدر بالمنصف الصدرى  ( الحجاب الصدرى _  الحيزوم  Mediastinum ) وهو حاجز ليفى يقع فى  داخله القلب . 

الفصيصات والحويصلات :- 

تقضى كل واحده من الشعب  Bronchi  الصغيره ، وتسمى عاده الشعيبات  Bronchiole ، الى جزء من نسيج الرئه يسمى ” الفصيص الرئوى  Lung Lobule “. 

ويتكون كل فصيص من مجموعه من التجاويف الصغيره الدقيقه المحاطه بجدران رقيقه من نسيج الرئه ، وتفتح كل منها على شعيبه . وتسمى هذه التجاويف بالحويصلات   Alveoli   او  اكياس الهواء Air Sacs  . وتوجد فى جدران الشعيبات شعيرات دمويه دقيقه ،  ويتم هنا نفاذ الاكسجين فى الدم  وتسرب ثانى اكسيد الكربون الى الهواء الخارجى 

Lungs diagram detailed.svg

تحيط رئتا الإنسان بالقلب والأوعية الكبيرة في الجوف الصدري

‫0 تعليق

اترك تعليقاً