مفاصل Joints جسم الأنسان ، تشريح المفاصل وتكوينها

المفاصل

فى الصورة التالية نرى مجموعة من الشباب لاعبى الاكربوات ممن يشتغلون فى سيرك ، وقد زودتهم الوراثة والتدريب بمفاصل تتمتع  بقدرة أوسع على الحركة اذا قورنت بمفاصل معظم الناس ، ولهذا السبب فهم يستطيعون أن يثنو أنفسهم فى أوضاع مدهشة كالتى نراها ، ورغم أن مفاصلنا لاتتمتع بنفس المرونة مثل مفاصل الأكروبات ، فأنها بالرغم من ذلك عبارة عن تكوينات مثيرة تستحق الدراسة .

نتيجة بحث الصور عن لاعبى الاكروبات

ماهو المفصل :-

المفاصل عبارة عن تركيبات يتم بها ارتباط عظام الهيكل العظمى بعضها ببعض ، وتوجد فى الانسان ثلاثة أنواع مختلفة .

المفاصل الليفية :-

توجد بين العظام المسطحة فى الجمجمة ، اذ أن هذه العظام ترتبط بعضها ببعض بوساطة أنسجة ليفية ، وليس هناك حركة فيما بينها .

المفاصل الغضروفية :-

وتوجد بين الفقرات حيث يمكن أن تحدث حركة بسيطة ، وبواسطتها تستطيع العظام أن تثنى أو تدور على طبقة الغضروف الليفى التى توجد بين عظمتين .

ومعظم مفاصل الجسم مفاصل سينوفية ” تشحيمية أو زييتية ” ، وقد اشتق هذا الاسم من الغضاء السينوفى ” التشحيمى أو التزييتى ” الذى يحيط بالمفصل ويؤدى الى تشحيمه ، والكثير من هذه المفاصل تتمتع بمدى واسع من الحركة مثل المفصل المتكون من الكرة .

أجزاء المفصل السينوفى :-

عند تشريح العديد من المفاصل السينوفية ، نجد عداد من السمات الرئيسية المشتركة فيها جميعا ، وعلى سبيل المثال فكل المفاصل السينوفية لها غطاء ارتفاقى يتكون من أربطة الكبسولة ومن غشاء سينوفى ، وتلتصق بنهايات العظام مكونة المفصل وطبقات من الغضروف الارتفاقى ” وهو الغضروف المتعلق بالمفصل ” .

الغضروف الارتفاقى :-

فى حالة المفصل السينوفى ، تكون هذه الاجزاء من العظام التى تلامس بعضها بعضا تماما ، مغطاة بطبقات من الغضاريف ، ويعرف هذا النسيج بالغضروف الارتفاقى ، ويبدو أن وظيفته تكمن فى توفير سطح أملس ومستو تستطيع نهايات العظام المتقابلة أن تتحرك عليه ، وهناك ميزة أخرى للغضروف الارتفاقى كسطح للمفصل ، ذلك أنه ينمو أسرع من العظام ، وهكذا فأنه اذا بلى من الاستعمال ، فانه يمكن اصلاحه بسرعة أكبر مما اذا كانت نهايات العظام العارية من أى حماية ، هى التى تكون سطح المفصل .

أنواع المفصل السينوفى :-

رغم ان الفكرة الأساسية فى كل المفاصل السينوفية واحدة ، الا أن هناك فروقا كبيرة فى الطرق التى تتشكل بها العظام لكى تلائم بعضها بعضا ، وهذه الملامح التركيبية ” التكوينية ” تؤثر بشدة ، على الحركة والمتانة فى مختلف المفاصل ، فمثلا المفصل الذى يقع بين عظمة اللوح والساعد يطلق عليه اسم ” مفصل الكرة والحق ” ، على أساس الطريقة التى ” يرتفق ” بها الرأس المدور لعظمة الساعد فى المنطقة المجوفة فى عظمة اللوح ، ويوجد مفصل مشابه فى الطرف السلفى حيث ترتفق عظمة الفخذ مع عظمة الحوض ، وهذا النوع من المفاصل يسمح بمدى واسع من الحركة فى كل الاتجاهات .

الغطاء الارتفاقى :-

ويحيط بكل مفصل سينوفى ، غطاء ارتفاقى ” أو كبسولة ارتفاقية ” مثلما يحيط القفاز باليد ليدفئها فى يوم بارد ، وهو مرتبط ارتباطا وثيقا بالعظام على جانبى المفصل ، وهكذا يتكون تجويف مغلق يحتوى على أجزاء العظام التى تشكل المفصل وغضاريفها الارتفاقية .

وعند تشريح الغطاء الارتفاقى نتبين أنه يتكون من طبقتين من الأنسجة ، الطبقة الخارجية من نسيج ليفى أبيض بالغ المتانة ، وتسمى رباط الغطاء ، وتربط نهايات العظام التى تكون المفصل الى بعضها بعضا ، كما أنها تدعم الطبقة الرقيقة الداخلية التى هى الغشاء السينوفى ، هذا الغشاء الذى يبطن كل السطح الداخلى لأربطة الغطاء ، كما أنه يغطى أجزاء من العظام ، وتفرز خلايا هذا الغشاء السينوفى سائلا لزجا ” صمغيا ” أصفر اللون يبلل كل الاشياء الموجودة داخل الغطاء الارتفاقى ، والغرض منه تشحيم المفصل لكى يكون هناك ضمان للحركة الرقيقة لسطح كل مفصل على الآخر بأقل قدر من التحلل .

الأسطوانات ” الأقراص ” الأرتفاقية :-

وتختلف مفاصل الركبتين الى حد ما لأن الى جانب المكونات الموجودة داخل المفاصل السينوفية عادة كلا منها يحتوى على قرصين ارتفافين ، وهذان القرصان يتكونان من غضاريف ، شكلها شبيه بالهلال ، ووظيفتها أن تحسن من تداخل أسطح المفصل فى بعضها بعضا ، وحين تصاب الركبة نتيجة للألتواء أو الثنى ، فقد تتمزق هذه الأقراص وتسبب مرض ” الغضروف “الشائع بين لاعبى الكرة ، وفى العادة يستأصل جراحو العظام هذا الغضروف الممزق بغرض اعادة الحركة الى المفصل .

وتوجد المفاصل السلامية ” مثل سلاح المطواة على اليد ” بين العظام الصغيرة مثل السلاميات فى الأصابع ، ففى هذه المفاصل تحدث الحركة فى مستوى واحد فقط ، ويرجع هذا جزئيا الى الطريقة التى تتشكل بها نهايات العظام ، والى الأربطة البالغة المتانة الموجودة على جانبى كل مفصل من المفاصل ، وفى الكوع تكون عظمة الزند مفصلا خطافيا مع عظمة الساعد ، وهنا أيضا يوجد مفصل ارتكازى بين عظمة الساعد والزند والكعبرة ، وهو يساعد رأس عظمة الكعبرة على الدوران أثناء حركة اليد من الوضع الذى تكون فيه كف اليد الى أعلى ، الى الوضع الذى تصبح فيه كف اليد الى أسفل .

الأربطة :-

والأربطة مصنوعة من نسيج ليفى بالغ المتانة ، ووظيفتها هى أن تمسك معا أجزاء العظام التى تشكل المفصل ، وجميع المفاصل السينوفية لها رباط غطائى ، بل أن أجزاء منها فى كثير من المفاصل قد أصبحت سميكة بشكل خاص لتعطى تقوية اضافية ، وهذه الأجزاء السميكة تسمى أربطة المفصل ، وتساعد الأربطة الخارجية المفصولة تماما عن الغطاء والتى تسمى الأربطة الاضافية على زيادة المتانة وكفالة الحماية .

نتيجة بحث الصور عن المفصل

نتيجة بحث الصور عن المفصل

‫0 تعليق

اترك تعليقاً