أمراض القلب Heart disease والوقاية منها ، اصابات القلب وطرق العلاج والوقاية منها

الوقاية من أمراض القلب

يمكنك أن تريح رجليك بالجلوس ، كما أنه يمكنك أن تريح ذهنك بالنوم ، ولكنك لايمكنك أن تريح قلبك أبدا ، فيوما بعد يوم ، وعاما بعد عام ، عبر مسيرة حياتك كلها ، ينبض هذا العضو الدؤوب بلا توقف داخل صدرك ، وفى النهاية عندما يتوقف ، تكون الحياة قد انتهت .

وبفضل الدور الذى لاغنى عنه ، والذى يؤديه القلب فى حياة الأنسان ، فقد حظى باهتمام بالغ فى عيون كل من المريض والطبيب ، والحقيقة أنه من بين الأطباء ، ثمة أخصائيون أمراض القلب الذين يكرسون كل حياتهم المهنية فى تشخيص Diagnosis وعلاج أمراض القلب فقط .

وحياة إخصائى أمراض القلب Cardiologist حياة مزدحمة بالعمل ، وعلى الأرجح فإنها يمكن أن تستمر كذلك ، وكلما أسرع خطو الحياة ، وانتشرت وسائل المعيشة الحديثة ، كلما زاد حدوث أمراض القلب ، إلا أنه ليس من الضرورى أن يعنى مرض القلب أنه قد كتب للمريض النهاية ، ولعل آلاف الناس الذين يزورون إخصائى القلب يبتهجون بذلك دون ريب .

شذرات من التشريح :-

يتكون القلب من كتلة عضلية كبيرة تسمى عضلة القلب Myocardium ، يغلف سطحها الخارجى غشاء يسمى التامور Pericardiun ، أما سطحها الداخلى فيبطنه الغشاء الداخلى للقلب Endocardium وهو طبقة رقيقة تنثى فى بعض الأماكن لتكون صمامات Valves القلب ، ويعبر على سطح القلب الشريانان التاجيان الأيمن و الأيسر Right and Left Coronary Arteries اللذان يحملان الدم من الأورطى الى عضلة القلب .

وهناك أنواع مختلفة كثيرة من أمراض القلب قد تؤثر فى كل جزء تقريبا من هذا العضو كما سنتعرف فى المقال .

سرعة خفقان القلب :-

لايلاحظ الناس فى الظروف العادية خفقان قلوبهم ، ولكنهم حينما ينغمسون فى بعض الإجهاد غير العادى ، يحسون بدبيب متكرر داخل صدورهم ، وهذا الخفقان القوى بصورة غير عادية للقلب ، ليس له مدلول خطير فى الشخص السليم ، وفى الحقيقة فكثيرا ما اقترح أن القيام بمجهودات من العمل الشاق على فترات منظمة ، تفيد القلب فعلا .

ولكن الناس فى بعض الأحيان يحسون بخفقان قلوبهم ، وهو فى حالة راحة لايبذلون خلالها أى مجهود ، ويسمى الوعى بعمل القلب تحت هذه الظروف ( سرعة خفقان القلب Palpitations ) ، ورغم أنها قد تسبب بعض الأزعاج ، وخاصة حينما تحدث لأول مرة ، إلا أنها من النادر أن تكون عرضا لمرض خطير فى القلب ، والظاهر أن الشخص الرفيع العصبى ، يكون أكثر عرضة بكثير لحدوث سرعة الخفقان ، من الشخص الأسمن والأقل عاطفية ، وهناك أسباب كثيرة قد تحدث نوبة من سرعة الخفقان هذه ، فقد تحدث بسبب صدمة مفاجئة ، أو أمتلاء المعدة بأكلة ضخمة ، أو تناول وجبة حريفة جدا ، كما يعزى حدوثه فى أحيان كثيرة إلى الخمور ، والدخان ، والقهوة ، والشاى .

الحمى الروماتيزمية :-

والحمى الروماتيزمية مرض خطير فى الأطفال وصغار البالغين ، وأهم العلامات الواضحة للمرض ، ارتفاع فى درجة الحرارة ، وتورم فى المفاصل ، إلا أنه قد تكون للحمى الروماتيزمية آثار أكثر انتشارا أيضا ، فكثيرا ماتمتد ألى القلب ، مسببة التهاب عضلة القلب وغشائه الداخلى ، وبالتمريض الجيد ، والعلاج المتوسط ، يشفى معظم المصابين بالحمى الروماتيزمية من مرضهم ، بعد أن يقضوا عدة شهور فى فراش المرض ، وعندما تعودهم الصحة الجيدة مرة أخرى ، فإن بإمكانهم استئناف معظم نشاطاتهم ، رغم أنه لايسمح لهم عادة بالمشاركة فى الأعمال أو الألعاب التى تتضمن تدريبات شاقة .

وهناك سببان لهذا الحد من النشاط الشاق ، أولهما أن التهاب عضلة القلب الذى يحدث أثناء هجوم الحمى الروماتيزمية ، يستغرق لكى يخبو تماما ، وقتا طويلا جدا ، والسبب الثانى أن الحمى الروماتيزمية قد تؤثر فى صمامات القلب ، وتقلل من كفاءتها .

وأكثر الصمامات تأثرا بالحمى الروماتيزمية ، صمام الميترال Mitrajl وصمام الأورطى Aortic ، وكلاهما موجود فى الناحية اليسرى من القلب ، ونتيجة لذلك ، يحدث خلل فى كفاءة الناحية اليسرى من القلب من ناحية الضخ ، ورغم أن عضلة القلب تعوض النقص فى كفاءة الصمامات ، فإنها لاتفعل ذلك إلا على حساب طاقة القلب المحتجزة ، ونتيجة لذلك ، فإن الجهد الأقصى الذى يقدر القلب على بذله ، يقل عن المستوى فى الشخص العادى .

الالتهاب الجرثومى لغشاء القلب الداخلى :-

إن الالتهاب الجرثومى لغشاء القلب الداخلى Bacterial Endocarditis كما ينبىء عنه اسمه ، هو عدوى جرثومية تحدث لغشاء القلب الداخلى ،وهى مرض يحدث عادة فى القلب الذى كان قد سبق تأثره بنوبة من نوبات الحمى الروماتيزمية ، وأكثر أجزاء القلب تأثرا بالإصابة ، هما صماما الميترال والأورطى .

والالتهاب الجرثومى لغشاء القلب الداخلى مرض خطير بصفة خاصة ، لأنه يتسبب فى تلف متزايد للصمامات ، ونتيجة له ، تأخذ قدرة القلب على الضخ فى التناقص باطراد ، وإذا لم تعالج هذه الحالة ، فإنها مهلكة لامحالة .

ومنذ أكتشاف البنسللين Penicillin ، فإن الأمل فى شفاء هذه الحالة قد زاد كثيرا ، ذلك أنه يمكن القضاء على الجراثيم المهاجمة بوساطة مضادات حيوية ، وبذلك قمع تقدم المرض ، وتنقذ حياة المريض .

الطفل الأزرق :-

إن تطور القلب أثناء الحياة الجينية فى الرحم ، عملية بالغة التعقيد ، ولذلك فليس من الغريب أنها تسلك أحيانا طريقا خاطئا مشوها ، وتكون نتيجة هذا النمو الخاطىء ان يتخلق قلب وبه تشوه خلقى Congenital Deformity ، كثيرا مايتسبب فى موت الطفل بسرعة كبيرة بعد ولادته ، إلا أن التشوه فى بعض الأحيان مع ذلك ليس قاتلا ، ويعيش الوليد بعد ذلك طفلا أزرق .

كيف تحدث حالة الطفل الأزرق :-

إن كثيرا من المواليد الذين يعيشون رغم هذا التشوه ، يكون لديهم ثقب فى الجدار العضلى الذى يفصل ناحيتى القلب ونجد أن بعض الدم الوريدى الذى يعود طبيعيا عبر الأوردة الكبيرة إلى الناحية اليمنى من القلب ، يتسرب من خلال هذا الثقب إلى الناحية اليسرى منه ، ويتم ضخه فى الشريان الأورطى من غير أن يعاد تزويده بالأوكسيجين فى الرئتين ، ويعطى هذا الدم الأزرق الوريدى الذى يدور فى وجه الطفل وشفتيه ، الإسم الذى أطلق على هذا المرض ألا وهو ( الطفل الأزرق ) .

علاج حالة الطفل الأزرق :-

لقد أصبح فى الإمكان الآن ، ومنذ سنوات عديدة ، أن تجرى العمليات الجراحية على الأطفال الذين يعانون من بعض أنواع التشوه الخلقى للقلب ، والأقل خطورة ، وتؤدى مثل هذه العمليات إلى تحسن عمل القلب ، وبالتالى تسمح للطفل بأن يعيش حياة أكثر طبيعية ، وقد أدى التقدم الحديث فى التخدير والأساليب الجراحية ، إلى تمكين الجراحين من تناول بعض تشوهات القلب الأكثر تعقيدا ، بنجاح ملموس .

التهاب غشاء التامور :-

التامور هو غشاء من طبقتين يحيط بالقلب ، أما الطبقة الأحشائية Visceral Layer لهذا الغشاء ، فهى تلتصق بعضلة القلب ، بينما تلتصق الطبقة الجدارية بالأنسجة المجاورة وبين الطبقتين ، توجد كمية ضئيلة من السائل التشحيمى الذى يمكن الطبقتين من الانزلاق على بعضهما بعضا أثناء كل خفقه من خفقات القلب ، ويؤثر التهاب غشاء التامور على الطبقتين معا .

كيف يحدث التهاب غشاء التامور :-

إن السبب المعتاد لالتهاب غشاء التامور فى الأطفال ، هو الحمى الروماتيزمية ، ذلك أن الطبقتين الاثنين لهذا الغشاء المزدوج تصبحان محمرتين ، كما قد يتدفق السائل الذى يملاء جزءا من المسافة الموجودة بين الطبقتين ، ويسمى هذا السائل الاستسقاء التامورى Pericardial Effusion ، ومن الأسباب الأخرى لالتهاب التامور ، الالتهاب الرئوى ، والتدرن الرئوى ، وفى كلا هذين المرضين ، يصاب التامور بعدوى جرثومية تنتشر من الرئتين .

علاج التهاب التامور :-

إن علاج التهاب التامور هو الراحة الكاملة الطويلة فى الفراش ، وبهذه الطريقة يقل الحمل عن القلب إلى الحد الأدنى كما تقل الخفقات فى الحجم وفى العدد ، وبذلك تتاح الفرصة لكى تخف حالة التهاب غشاء التامور ، أما فى حالات التهاب التامور التى يصاحبها انسكاب تامورى كبير ، فقد يغدو لزاما التخلص من السائل بالجراحة أحيانا .

الذبحة الصدرية :-

يطلق أسم الذبحة الصدرية Angina Pectoris ، على الأحساس الشديد بالأختناق فى الصدر ، وهى تكون مصحوبة دائما بألم بالغ الشدة ، لدرجة أنه يجب على المصاب أن يبقى ساكنا حتى تخف حدة الألم ، والذبحة الصدرية ليست مرضا فى حد ذاتها ، ولكنها مجرد عرض لمرض بالقلب .

كيف تحدث الذبحة الصدرية :-

إن عضلة القلب مزودة بالدم بصورة جيدة بوساطة الشريانين التاجيين ، لأن على عضلة القلب أن تعمل بشدة وبأستمرار ، وفى عديد من الأشخاص كلما تقدمت بهم السن ، يحدث تدمير لجدران الشرايين التاجية ، بتسرب مادة تشبه الطعام المهروس خلف البطانة الداخلية للشرايين ، ونتيجة لذلك تضيق تجاويف الشرايين ، وتقل كمية الدم التى يمكن أن تمر عبرها ، وفى أثناء الراحة أو أثناء الحركة البسيطة ، فإن هذا النقص فى سريان الدم لايكون ملحوظا ، ولكن بمجرد القيام بعمل شاق ، يبدأ القلب فى بذل المزيد من الجهد ، ذلك أن مدد القلب بالدم يصبح قاصرا عن الوفاء باحتياجات القلب ، وهذا القصور هو الذى يسبب الألم المبرح للذبحة الصدرية .

علاج الذبحة الصدرية :-

لكى تعالج نوبات الذبحة الصدرية ، او بالآحرى لكى تتم الوقاية منها ، تمنع كل أنواع الرياضة التى تتطلب إمداد القلب بالدم أكبر من أن تستطيع الشرايين التاجية أن تقوم بإمداده ، ويعنى هذا أن على المريض أن يعيش حياة مقيدة ، ولكن ليس بالضرورة أن تكون حياة لافائدة منها ، وكذلك لايعنى هذا ألا يشارك المريض فى أى رياضة مطلقا ، وكثير من مرضى الذبحة يلعبون رياضة مثل الكروكيه ، بل إنهم قد يستطيعون الإسهام فى لعبة لطيفة كالجولف ، ولكى تمنع حالة الشرايين التاجية من أن تصبح أسوأ ، وأن تضاعف من سوء أزمة الذبحة ، فإنه من المعتاد أن تحدث تغييرات فى غذاء المريض ، تمنع بها أطعمة مثل الزبد ، ولحم الخنزير ، والمشويات الدهنية ، لأنها تسهم فى تصلب الشرايين ، ومن العوامل الهامة فى العلاج ، التخلص من القلق والإخلاد إلى النوم المنتظم ، فإذا حدثت نوبات ذبحة صدرية رغم كل الاحتياطات ، فإنها غالبا يمكن أن تقلل عن طريق الأدوية التى توسع من الشرايين التاجية .

التجلط التاجى :-

هو مرض ملازم للحضارات الحديثة المتدفقة ، وهو منتشر بوجه خاص بين الرجال الذين يؤدون أعمالا لاتسمح لهم بوقت كاف للراحة والاسترخاء ، والظاهر أيضا أن هذا المرض يصاحب من يسهرون فى الحفلات ، ولايؤدون أى تمرينات رياضية كافية ، ويدخنون بشراهة ، ويتجرعون كميات كبيرة من الخمر .

كيف تحدث حالة التجلط التاجى :-

فى بعض الأحيان تتكسر القشور Piaques الصغيرة التى تتكون على الجدران الداخلية للشرايين التاجية فى مرض تصلب الشرايين ، ثم تخرج من التقرحات التى تحدث فى البطانة الداخلية للشرايين ، وعندما يحدث ذلك ، تتكون جلطة دموية صغيرة فوق هذه القرحة ، وقد تملاء تجويف الشريان التاجى ، وتسمى هذه الجلطة Thrombus هنا التجلط التاجى Coronary Thrombosis ، وتتسبب الجلطة فى الشريان التاجى فى قطع المدد من الدماء عن جزء من عضلة القلب ، ويموت بالتالى هذا الجزء من عضلة القلب ، وتحدث كثير من جلطات الشرايين التاجية فى فروع هذه الشرايين ، ومن ثم فإن الكمية التى تصاب من عضلة القلب تكون صغيرة تماما .

أما أكثر الأماكن تأثرا ، فهو الجدار الأمامى للبطين الأيسر ، قريبا من قمة القلب ، والجدار الخلفى لنفس البطين ، قريبا من قاعدة القلب ، وبمرور الوقت ، يقوم تفاعل التهابى بسيط حول المنطقة الميتة من عضلة القلب ، بإزالة الألياف العضلية الميتة التى لاقيمة لها ، وإحلال نسيج ليفى مكانها ، ليكون هذا النسيج بعد ذلك ندبة على جدار القلب .

العلاج :-

بعد قضاء عدة أسابيع فى الفراش ، يسمح للنسيج الندبى Scar Tissue فيها بترميم وإصلاح القلب ، يؤذن للمريض بالبدء فى النقاهة ، وينبغى عليه بعد ذلك إتباع مجموعة من الاشتراطات والنظم ، شبيهة بتلك التى يتبعها المريض بالذبحة الصدرية .

رسام القلب الكهربائى :-

يستعمل الطبيب غالبا ، لدى تشخيص مرض القلب ، جهازا يسمى Electro – cardiograph ، ليسجل التيارات الكهربائية التى يصدرها القلب عندما يدق ، وكل شكل من أشكال مرض القلب يسبب انحرافات مميزة من التسجيل الصادر عن القلب العادى ، ومن ثم فإنه فى مقدور رسام القلب الكهربائى أن يعين الطبيعة الحقة لعدم قدرة القلب .

وقد يصدر الرسام الكهربائى تسجيلا متموجا ، يرسم على شريط من ورق على شكل رسم بيانى ، يعرف بإسم رسم القلب الكهربائى ، يمكن لإخصائى القلب رفعه من الجهاز ودراسته.

نتيجة بحث الصور عن أمراض القلب

نتيجة بحث الصور عن أمراض القلب

https://www.youtube.com/watch?v=4OsY5GdFtOc

نتيجة بحث الصور عن أمراض القلب

نتيجة بحث الصور عن أمراض القلب

‫0 تعليق

اترك تعليقاً