الملكة بلقيس ملكة سبأ تاريخها وعلاقتها بنبى الله سليمان عليه السلام ، الملكة بلقيس מלכת שבא

الملكه بلقيس اجمل الملوك

لعل أبرز الشخصيات النسائية التى ذاع صيتها ، فى التاريخ الجاهلى ، بلقيس ملكة سبأ ، التى ورد ذكرها فى القرآن ، فى سورة النمل حيث قال الله تعالى ( وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ (20) لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ (21) فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22)إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24) ) صدق الله العظيم ، وتعتبر الملكة بلقيس من ملوك الطبقة الثانية من دولة حمير ، التى كان أولها الملك شمريرعش ، الذى اتسعت رقعة مملكته ، فضمت حضر موت ويمنات ، وانتقلت العاصمة إلى ظفار ، وأصبح الملوك يسمون ، ملوك سبأ ، وذوى ريدان ، وحضرموت ، ويمنات ، ثم غلب اسم يمنات على المملكة كلها ، وأصبح جنوب العسير من شبه الجزيرة يسمى يمنات أو اليمن .

أعمال بلقيس :-

تولت الملك بعد أبيها شرحبيل من حمير ، وبعد زوجها عمرو ، ثم جاء بعدها أخوها الهدهاد ، واستمرت فى الحكم قرابة خمس عشرة سنة ، قضت معظمها فى حروب وكفاح ، من أجل الحفاظ على استقلال البلاد ، ورد الأعداء ، وإعلاء كلمة العرب فى الشمال والجنوب ، وتحدثنا المراجع التاريخية ، والنقوش الأثرية ، أنها حاربت عمرو بن أبرهة ذا الأذعار ، فهزمها ، ثم عادت فهزمته ، ووليت أمر اليمن كله ، ثم اتجهت شمالا ، وذهبت إلى بابل وفارس ، وقامت بينها وبين الدولة الفارسية عدة مناوشات ، استطاعت بعدها عقد عدة اتفاقيات اقتصادية ، ثم عادت إلى اليمن ، واتخذت سبأ قاعدة لملكها .

بلقيس ونبى الله سليمان عليه السلام :-

وفى عهد بلقيس ، ظهر نبى الله سليمان الحكيم عليه السلام بتدمر ، الذى أرسل إلى الحجاز واليمن ، يدعو إلى عبادة الواحد القهار ، وينهى عن عبادة الأوثان ، فلما جاءت بلقيس رسالة سليمان عليه السلام ، بالدعوة إلى الإيمان ، استفتت رجال دولتها فى أمر الدعوة ، وقد جاء تفصيل قصة سيدنا سليمان مع بلقيس فى القرآن الكريم فى سورة النمل قال تعالى ( اذْهَب بِّكِتَابِي هَٰذَا فَأَلْقِهْ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ (28) قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ (29) إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ (30) أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (31) قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّىٰ تَشْهَدُونِ (32) قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ (33) قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً ۖ وَكَذَٰلِكَ يَفْعَلُونَ (34) وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِم بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ (35) ) وقد آمن اليمنيون ، كما آمنت بلقيس ، برب سليمان عليه السلام ، رب العرش العظيم ، بعد أن كانوا يعبدون الأجرام السماوية ، وخاصة الشمس ، وفى ذلك يقول سبحانه وتعالى ( وَصَدَّهَا مَا كَانَت تَّعْبُدُ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ إِنَّهَا كَانَتْ مِن قَوْمٍ كَافِرِينَ (43) قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ ۖ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا ۚ قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوَارِيرَ ۗ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44) ) ، وتكمل المراجع التاريخية قصة بلقيس مع نبى الله سليمان ، فتقول إنها تزوجته ، وأقامت معه سبع سنين وشهورا ، ثم ماتت فدفنها بتدمر .

تابوت بلقيس :-

اكتشف بمدينة تدمر ، تابوت فى عهد الخليفة الأموى الوليد بن عبد الملك ، قيل إنه تابوت بلقيس ملكة سبأ ، ويقال إن التابوت كان يحتوى على كتابة منقوشة عليه ، تثبت أنها ماتت بعد إحدى وعشرين سنة من ملك نبى الله سليمان ، ولما قيل للوليد إنها ماتزال غضة فى التابوت ، أمر بأن تبنى على التابوت مقبرة ، يدون عليها اسم بلقيس ، ماتزال موجودة حتى اليوم .

إسم بلقيس فى المصادر الأثرية والتاريخية :-

ذكرت المراجع الحبشية أن اسم بلقيس كانت تسمى ( ماكدة ) ، وذكرتها المراجع الحميرية بإسم الفارعة ، واليهود ذكروها بإسم ملكت شفا מלכת שבא ، ويحتمل أن تكون كلمة بلقيس محرفة عن كلمة يونانية معناها أمة أو جارية ، أما ابن خلدون ، فيقول إنها كانت تسمى ( يلقمة ) أو ( بلقمة ) ، ثم حرفت فى العربية إلى بلقيس .

حضارة اليمن فى عهد بلقيس :-

كان أهل اليمن فى ذلك الوقت أهل مدن ، وقصور ، ومحافد ، وهياكل ، وأثاث ، ورياش ، لبسو الخز ، وافترشوا الحرير ، واقتنوا آنية الذهب والفضة ، واغترسوا الحدائق والبساتين ، ويكفى دولة سبأ فخرا ، أنها هى التى أنشأت سد مأرب ، أعظم سدود بلاد العرب وأشهرها .

صفات بلقيس :-

لايذكر التاريخ القديم أو الوسيط أمرأة جمعت بين جمال الخلقة ورقة الأنوثة ، مع عظم الشخصية ، وحزم الرجولة ، إلا بلقيس ملكة سبأ ، فقد حباها الله جمالا نادرا ، بشرة بيضاء مشربة بحمرة ، مستديرة الوجه ، كأنه البدر ليلة تمامه ، حوراء العينين واسعتهما ، فاحمة الشعر مسترسله ، ميساء القد ، ناهدة الصدر ، فارهة الطول ، أما عن حزمها وقوة شخصيتها ، فيكفيها فخر ، أنها انتصرت فى معظم المعارك والحروب التى خاضتها مع الحبشة فى الجنوب ، والفرس فى الشمال .

نتيجة بحث الصور عن بلقيس ملكة سبأ

نتيجة بحث الصور عن بلقيس ملكة سبأ

‫0 تعليق

اترك تعليقاً