تاريخ الحركة الإنسانية ومبادئها ، الحركة الإنسانية Renaissance humanism

الحركة الإنسانية

فى القرن الخامس عشر والسادس عشر ، قامت فى أوروبا ، وبصفة خاصة فى إيطاليا ، ثورة فكرية وثقافية ازدهرت تحت اسم النهضة Renaissance .

وتتميز هذه الحركة ، بالرغبة فى قطع الصلة بالعصور الوسطى ، التى كانت تعد عصورا بربرية أو قوطية ( جديرة بالقوط ) ، كما تتميز ، بصفة خاصة ، بالثقافة اليونانية اللاتينية القديمة ، ويعرف أنصار هذه الحركة ، التى تهدف للعودة إلى القديم ، بالإنسانيين  humanism .

تعطش للمعرفة :-

كان أنصار الإنسانية فى بداية نشأتها ، هم الباحثون الذين يهتمون بالآداب الإنسانية ، أى بمجموع المعارف التى لاتتصل اتصالا مباشرا بالعلوم الدينية Theology ، وكان الأعتقاد فى ذلك العصر ، بأن مثل هذه المعارف الدنيوية ، لاتكاد توجد إلا فى النصوص القديمة ، لذلك بدأ الإنسانيون أبحاثهم فى مكتبات الأديرة ، عن مخطوطات المؤلفين القدماء التى احتفظ بها الرهبان ، وجمعوها فى مكتبات خاصة ، وقاموا بمراجعتها ، أو تصحيح ما جاء بها من أخطاء النساخ ، الذين كثيرا ماكانوا يسيئون فهم النصوص .

وشيئا فشيئا ، أخذ الإنسانيون يهجرون اللغة الاتينية ، التى كانت تستخدم فى العصور الوسطى ، والتى اتسمت بالجمود ، وعدم الدقة ، واستخدموا بدلا منها اللغة التقليدية الجميلة ، كما أنهم كانوا يتعلمون أيضا اللغة اليونانية ، التى لم تكن منتشرة إلا قليلا فى القرون السابقة ، بل إنهم تعلموا كذلك العبرية ، كما كانوا يهتمون بالآثار التى خلفها القدماء ، والواقع أن اهتمامات الإنسانيين لم تكن مقصورة على الآداب القديمة ، بل كان اهتمامهم منصبا على جميع فروع المعرفة الإنسانية ، وهو اهتمام بلغ حد التعطش .

عصر الاكتشافات العظيمة :-

كانت هناك عدة عوامل ساعدت على انتشار حركة الإنسانية .

أولها ، تدهور ثقافة العصور الوسطى التقليدية ، المؤسسة على مبدأ ( المدرسية ) ، وهو المبدأ الذى أصبح نمطيا جامدا لايشبع العقول ، كان التعليم الإنسانى يخصص قدرا كبيرا من اهتمامه بعلوم الإنسان ، ولذلك ، فقد بدأ تجديدا لاغنى عنه ، وقد أخذت المبادىء الجديدة تدرس فى كل مكان ، ومنها اليونانية ، والعبرية ، والفلسفة القديمة ، إلى غير ذلك .

وعلاوة على ذلك ، فإن الإكتشافات العظيمة ( أمريكا ) ، وما أحدثته من انقلاب فى مفاهيم العالم القديمة ، قد أثارت فضولا شديدا استفادت منه الحركة الإنسانية .

وثمة عامل آخر ساعد على انتشار حركة الإنسانية ، ألا وهو التطور السياسى والاجتماعى الذى لحق بالعالم الغربى ، غير أن الدعم الرئيسى الذى ساعد تلك الحركة ، هو التشجيع الذى لاقته من البابوية ، والأمراء الإيطاليين ، وثراة الطبقة البورجوازية فى المدن التى ازدهرت اقتصاديا ، ومن ملوك فرنسا ، الذين كانوا يشجعون الحياة الفكرية ، ويرعون الكتاب والفنانين ، ويكلفونهم بالإنتاج ، ويشترون المخطوطات الثمينة ، وينشئون المكتبات ، ومن ذلك أن البابا نيقولا الخامس Nicolas V جمع فى قصره بالفاتيكان مايقرب من 5000 مخطوط ، وأسس مكتبة الفاتيكان ، كما أسس لوران Laurent العظيم فى فلورنسا الأكاديمية الأفلاطونية ، حيث كانت تعرض فلسفة أفلاطون بجملتها ، للمقارنة مع الفكر المسيحى .

كما ان فرانسوا الأول Francois I ، باستحداثه نظام ( القراء الملكيين ) ، وضع أول حجر فى أساس ( كلية فرنسا ) ، وأخيرا وبصفة خاصة ، كانت الطباعة التى طورها جوتنبرج Gutenberg ، عاملا آخر ساعد على نشر المعارف بمزيد من السهولة ، وكان أغلب كبار الطباعين أنفسهم من الإنسانيين ، مثل آلدى مانوتشى Alde Manuce من البندقية ، والأخوان إيستيين Estienne من باريس ، وإيتيين دولية Etienne Dolet من أورليان ، وبلانتان Plantin من أنفرس ،وغيرهم .

من إيطاليا إلى جميع أنحاء أوروبا :-

كان أول ظهور الحركة الإنسانية فى إيطاليا ، الوطن الأول للاتينية ، ومن بين دعائم الحركة الإنسانية ، نذكر ثلاثة من أعظم الكتاب الإيطاليين ، وهم دانتى Dante ، مؤلف الكوميديا الإلهية ، وبترارك Petrarque ، مؤلف الملحمة الرعوية باللغة اللاتينية المعروفة باسم ( أفريقيا ) ، عدا عدد من الأغانى الشهيرة ، ثم بوكاتشيو Boccace ، الذى اشتهر بمجموعة قصصه باللغة الإيطالية المسماة ديكاميرون Decameron ، وأعظم الإنسانيين الحقيقيين فى القرن الخامس عشر هو الفلورنسى ( بالتبنى ) بيك ديلا ميراندول Pic de la Mirandole ، الذى أدهش عصره بسعة معارفه .

ومن إيطاليا أخذت الإنسانية تنتشر فى جميع أنحاء أوروبا الغربية ، ففى فرنسا كان أشهر الإنسانيين ، بخلاف الأخوان استيين ، هو ليفيفر ديتابيل Lefcvre D’Etaples ، الذى ترجم الإنجيل إلى الفرنسية ، وكذلك غليوم بوديه Guillaume Bude ، مدير المكتبة الملكية ، والعالم الكبير المتخصص فى الآداب اليونانية ، وكان الهولندى إرازموس Erasmus ، أعظم أساتذة الإنسانيين الغربيين ، وقد كتب عددا كبيرا من المؤلفات منها ( مدح الجنون ) ، أما صديقه الإنجليزي توماس مور Thomas More ، فقد نشر كتابه يوتوبيا Utopia ، الذى يصف فيه المدينة المثالية .

نتيجة بحث الصور عن الحركة الإنسانية

صورة ذات صلة

صورة ذات صلة

صورة ذات صلة

‫0 تعليق

اترك تعليقاً