أبواق السماء Sky Trumpets ، حقيقة أبواق السماء وعلامات القيامه

أبواق السماء

لقد أنتشرت فى الفترات السابقه والأن بسبب مواقع التواصل الأجتماعى وتم تداولها بكثره مايعرف بإسم أبواق السماء Sky Trumpets ، البعض فسرها على أنها من علامات القيامه وأن الساعة أقتربت ، والبعض الأخر وضع لها تفسيرات علمية منطقية وأخرون فسروها بشكل غريب على انها أصوات كائنات فضائية سوف تغزو الأرض .

والبعض اشاع انها فيديوهات مركبه لاصحة لوجودها وهذا غير صحيح ، والسبب لهذه التسمية أن الاصوات كأن هناك من ينفخ فى بوق .

توصل العلماء إلى نظريتان مبنيتان على أسس علمية وهى :-

1- أن الأهتزازات التى تنتج عن موجات ضخمة كبيرة تتخبط فى قاع المحيطات والبحار وهى السبب التى تحدث الأهتزازات الأرضية حيث من نظريات سابقه ثبت بإن الأرض فى حالة دائمة للأهتزاز حتى مع عدم وجود أى زلازل أرضية ، حيث أن السبب لتلك الذبذات والهزات حدوثها من الضعف ، وبشكل ومكان لايعرفه أو يميزه الإنسان .

2- قال العلماء أن التصادم والتلاطم للأمواج مع بعضها هو سبب رئيسى لتلك الأهتزازات والذبذبات .

بدايتها :-

كانت قد أنتشرت فى أميركا وكندا وكثير من الدول الأوروبية هذه الظاهرة وتم تداولها على أنها تحذير من السماء أو كائنات فضائية تتواصل معنا او تحذرنا قبل غزو الأرض .

والكثير فسر الامر بسبب التقدم التكنولجى وأن الأصوات تصدر من أجهزة أرضية ، أو أقمار صناعية ، ترجع إلى مشروع يسمى تصادم الهيدرونات ، ويعد أكبر مشروع فى أكتشاف أسرار المادة المظلمة للكون ، وفهم أسراره ، وكان هناك نسختين منه فى الأردن ، والأخرى فى سويسرا .

ثم أنتشرت فى العالم العربى أيضا بدءا من تونس ، المغرب ، فلسطين ، وظهرت فى فلسطين وقت هجوم قوات الأحتلال على الاقصى ومنع الأذان ، وضرب غزة ، وتم تفسيرها من رجال الدين والكثير من الناس على أنها رد من السماء على مايحدث فى فلسطين ، وهذا لايعد منطقيا بالمره .

وقد أخذ رجال الدين المسيحى أيضا فى ربط الأمر بالدين حيث أنها واضحة فى سفر الرؤيا ليوحنا وهى توضح أن وقت القيامة قريب ، ففى سفر الرؤيا أن العالم سوف يواجه 14 ضربة لايقاظ البشر قبل غلق باب الشفاعه والرجمه ، والنجاه ، وأول سبع ضربات سميت بأسم ( الأبواق السبعة ) .

رأى الفيزياء :-

وضح علماء الفيزياء أنه لاوجود لأبواق السماء ، وقالوا أنه لاتوجد أصوات للكواكب والمجرات وكل مايدور فى الفلك ، ولو وجدت لابد من توافر عوامل لكى يسمعها البشر ، والهواء هو العامل الرئيسى الذى يعمل كوسيط لأنتقال الأصوات حتى نتمكن من سماعها .

وهذا الرأى لم يعتد به نظرا لما وضحته وكالة ناسا .

مصر ومايحدث فيها :-

وضح أخرين أن الأصوات التى ظهرت فى مصر هى للحيتان وتم تداولها بكثره ، ولكن هذه الظاهرة للحيتان تعد حالة شاذة لها ولحركتها ، حيث توضح وجود خلل وان هناك تغير يحدث فى المناخ ، والاحوال الجوية ، والقشرة الأرضية ، وهو ينذر بحدوث كارثة كبيره ، حيث أن الحيتان لاتعيش فى البحر المتوسط والبحار الدافئة القريبة من قارة آسيا ، ويوضح هذا أن الحيتان تقوم بتحذير بعضها وغيرها وانها فى حالة خوف كبير من شعورها بحدوث شىء غير طبيعى وخطر ، وهذا يعتبر تحذير من حدوث زلزال رهيب فى الأرض لأن الحيتان تمتلك سماع الموجات فوق السمعية والتى لانسمعها نحن ولاتراها أجهزة السونار الخاصة بالزلازل .

توضيح وكالة ناسا :-

وضحت وكالة ناسا بعد صمتها فترة كبيرة ، أن الكواكب تصدر منها أصوات تشابه موجات الراديو ، وهى لاتحتاج للهواء للأنتقال كما فى باقى الأصوات ، وان أصوات الكواكب مختلفه لكل منها ويعد بعضها مخيف لدرجة كبيره وبعضها مشابه لاصوات الابواق ووضحت هذا بفيديو تم بثه من خلالها .

وبين التفسيرات العلمية والتفسيرات الدينية ، والكثير من الأشاعات التى يتم تداولها عن هذه الأصوات ، لازال البحث العلمى يوضح ويصدر الكثير من الأراء والتفسيرات حول الامر ، ولازالت المسببات مجهولة ، ويرى البعض ان البحث سوف يوصل الى فهم الكرة الأرضية وباطن الأرض بشكل أكثر وضوحا ، ولكن هل هذه الأبواق صوت سماوى فعلا وينذر بيوم القيامة ونهاية البشرية ، أو صوت تصدره الكواكب ، او صوت للأرض بسبب التصدعات وينذر بكارثة ايضا ، او صوت للحيتان وتحذيرها بحدوث هزة أرضية مدمرة ؟

لازال البحث مستمر ولازالت التفسيرات مستمرة وربما تؤدى إلى أكتشاف مذهل ، أو نهاية متوقعه للعالم كله …..

‫0 تعليق